لاجئون عراقيون يشتكون صعوبة الحياة بإدلب (فيديو)

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 سبتمبر، 2017 3:11:43 م خبر إغاثي وإنساني إغاثة

سمارت - إدلب

اشتكت عائلات عراقية لاجئة من الموصل إلى بلدة دركوش (34 كم غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا من صعوبة تأمين المستلزمات المعيشية وفرص العمل وانعدام كافة الخدمات مع اقتراب فصل الشتاء.

وتعتبر بلدة دركوش محطة عبور تلك العائلات إلى تركيا، إذ يلجؤون للأراضي الزراعية في البلدة بسبب عدم قدرتهم على استئجار المنازل، فيما يقطن البعض الآخر في الخيام على أطراف البلدة، في ظل صعوبات بتأمين المياه والغذاء والمأوى وفرص العمل.

و قال مدير مكتب الإغاثة في دركوش ونائب رئيس المجلس المحلي فيها إيهاب مصطفى في حديث مع "سمارت" الأربعاء إنه توجد مشكلة فيما يخص العائلات العراقية الموجودة داخل البساتين، مع اقتراب الشتاء، إذ يبلغ عددهم بين 148 و 200 عائلة.

واشتكى أحد النازحين العرقيين لـ"سمارت"، ويلقب نفسه بـ"أبو عبد الله" الظروف المعيشية الصعبة وبقاءهم في البساتين، مشيرا أن المخيمات لم تستقبلهم في ظل انعدام وجود المنظمات.

وفيما يتعلق باختيارهم بلدة دركوش، أفاد نازح آخر في حديث مع "سمارت"، أنهم اختاروا البلدة لكونها أكثر أمنا من غيرها، ولاقترابها من الحدود السورية التركية.

وقال نازح آخر لـ"سمارت" ويلقب نفسه بـ"عبد الرحمن عبد الكريم"، أنهم  جاؤوا مع أطفالهم ونسائهم من الموصل على إثر القصف  العشوائي.

وسبق أن اشتكىاللاجئون العراقيون في مخيّم "روج" بريف الحسكة،تردي الخدمات وسوء الأوضاعفي المخيم، خاصة مع بداية فصل الشتاء، وسط تقصير المنظمات الإغاثية في تقديم الدعم المطلوب.

وطالباللاجئون العراقيون في وقت سابق، الحكومة العراقية بإعادتهم إلى العراق، بعد طرد تنظيم "الدولة الإسلامية" من مناطقهم في الموصل وزمار وربيعة.

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 سبتمبر، 2017 3:11:43 م خبر إغاثي وإنساني إغاثة
الخبر السابق
بريطانيا: نظام بشار الأسد قميء
الخبر التالي
مظاهرة في مدينة جرابلس بحلب تطالب بتحقيق أهداف الثورة