شكاو من عدم انخفاض الأسعار في مخيم الركبان

اعداد محمد حسن الحمصي | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 سبتمبر، 2017 12:15:25 ص خبر أعمال واقتصادإغاثي وإنساني اقتصادي

شكى النازحون في مخيم الركبان على الحدود السورية-الأردنية السبت، عدم انخفاض أسعار المواد الغذائية في المخيم (300 كم جنوب شرق مدينة حمص)، رغم فتح طريق لعبورها مؤخرا، من ريف السويداء الشرقي جنوبي سوريا. 

وقال أحد سكان المخيم ، يلقب نفسه "أبو صلاح" بتصريح لـ"سمارت"، إن من أهم أسباب عدم انخفاض الأسعار هو دفع التجار رشاوي لقوات النظام السوري حتى تسمح بعبور البضائع، مضيفا أن المواد التي تصل للمخيم لا تكفي النازحين.

وأشار "أبو صلاح"، أن المخيم لا يدخله إلا سيارتين واحدة تحمل خضارا والأخرى مواد غذائية، كل ثلاثة أيام.

وقالت إحدى النازحات في المخيم تلقب نفسها "أم ذيبان"، بحديث لـ"سمارت"، إن أسعار المواد الغذائية بالمخيم سجلت إرتفاعا بالآونة الأخيرة، بسبب احتكار التجار لها، وتحكمهم بأسعارها.

وأرجع ناشطون في المخيم لـ"سمارت"، عدم انخفاض الأسعار، بسبب نقل معظم التجار بضائعهم إلى مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" في ديرالزور، حتى يبيعوها بأسعار مرتفعة قياسا بالأسعار التي تباع بها داخل المخيم.

وتباع المواد الغذائية التالية في سوق مخيم الركبان، بالأثمان التالية: كيلو السكر 500 ليرة سورية، والأرز 600، الطحين 250 ليرة للكيلو الواحد، إضافة للمعلبات 500 ليرة سورية للقطعة الواحدة.

وأشار الناشطون أن عناصر قوات النظام المتواجدة على حواجزها في الـ"شعاب" شرقي السويداء، سمحت مؤخرا  للتجار العبور للمخيم بعد دفعهم الأموال لها كـ"رشاوي"، لقاء مرور كل سيارة محملة بالبضائع بحسب نوعها وحمولتها من المواد الغذائية.

وناشد أهالي مخيم الركبان، يوم 15 آب الفائت، الأمم المتحدة  بـ"التدخل السريع" لإنقاذ المخيم بعد انقطاع المواد الغذائية والمياه، بسبب المعارك الدائرة في البادية السورية.

ويعاني المخيم من انعدام مقومات الحياة وتردي الوضع الصحي والتعليمي، بالرغم من مناشدت، سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة بالشرق الأوسط، الجهات الدولية الاستجابة الطارئة للوضع الإنساني المتردي، كما سبق أن اعتبرت أن مكتب مفوضية الأمم المتحدة في عمان "لم يؤدِ واجبه بأمانة" اتجاه المخيم.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد حسن الحمصي | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 سبتمبر، 2017 12:15:25 ص خبر أعمال واقتصادإغاثي وإنساني اقتصادي
الخبر السابق
مجالس منطقة القلمون ترفض تصريحات "ترامب" حول إعادة توطين اللاجئين
الخبر التالي
الجزائر تدعو لـ"عودة سوريا إلى الجامعة العربية"