انخفاض منسوب المياه يزيد التكاليف المالية على "محلي حرستا" بدمشق

اعداد عبد الله الدرويش | تحرير سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 سبتمبر، 2017 12:43:30 م خبر أعمال واقتصاداجتماعيإغاثي وإنساني اقتصادي

سمارت - ريف دمشق

قال المجلس المحلي لمدينة حرستا شرق العاصمة دمشق، السبت، إن انخفاض منسوب المياه في الآبار التجميعية يتسبب بزيادة أعطال "الكبّاسات" والغطاسات الكهربائية، ما يزيد التكاليف المالية على المجلس.

وأوضح رئيس المجلس، حسام بيروتي، في تصريح لـ "سمارت"، أن زيادة عدد الغطاسات الكهربائية، والإسراف في استخدام المياه، أدى لانخفاض كبير بمنسوب الأبار التجميعية في المدينة (10كم شرق العاصمة دمشق)، التي تعتبر المصدر الوحيد للمياه.

وأضاف "بيروتي"،  أن هذا الانخفاض تسبب بزيادة الأعطال بمكانيكية وألية الضخ بـ"الكباسات"، ما يضطرهم لإصلاح نحو 13 كباس أسبوعيا، بتكلفة تصل لـ 200 دولار أمريكي، لافتا أنه يوجد في المدينة نحو 37 كباس مياه (أداة يدوية لاستخراج المياه من الآبار).

وتابع "بيروتي"، أن الحصار الذي تفرضه قوات النظام السوري أدى لزيادة الضغط على استخدام "الكباسات"، مشيرا أنهم بحاجة لزيادة عددها في المدينة، وأن كلفة تركيبه تصل إلى نحو 400 دولار أمريكي.

وعن التكاليف الأخرى التي يسببها انخفاض منسوب المياه ذكر "بيروتي"، أنهم يضطرون لإحضار الورشات وزيادة طول تمديدات "الكباسات" بما يتناسب مع منسوب المياه الجديد،(...)، "وهذا الأمر يحتاج للتعامل معه لحظة بلحظة".

وشهدت مدينة حرستا، نهاية أيار الماضي، ارتفاعا في أسعار المياه، حيث بلغ سعر البرميل الواحد 300 ليرة سورية بعد أن كان 100 ليرة، بسبب ارتفاع أسعار المحروقات التي سجلت سعر 3000 ليرة سورية للتر البنزين، و2000 ليرة للتر المازوت.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبد الله الدرويش | تحرير سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 سبتمبر، 2017 12:43:30 م خبر أعمال واقتصاداجتماعيإغاثي وإنساني اقتصادي
الخبر السابق
نزوح 80 بالمئة من أهالي مدينة جسر الشغور بإدلب خلال 12 يوما (فيديو)
الخبر التالي
تنظيم "الدولة" يهاجم مواقع للنظام في مدينة القريتين بحمص