قرابة 10 آلاف نازح غادرو مخيم مبروكة بالحسكة خلال شهر أيلول

اعداد عمر سارة | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 أكتوبر، 2017 7:55:40 م - آخر تحديث بتاريخ : 14 أكتوبر، 2017 11:17:26 م خبر عسكريإغاثي وإنساني نزوح

تحديث بتاريخ 2017/10/14 22:09:32 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت ــ الحسكة

غادر ​9665 نازح من مخيم "مبروكة" غربي مدينة رأس العين بمحافظة الحسكة، شمالي شرقي سوريا، نحو بلدات ومخيمات أخرى في محافظات الحسكة وحلب والرقة، خلال شهر أيلول الماضي.

وأرسل عضو مكتب شؤون اللاجئين والنازحين في "الإدارة الذاتية"، داود حسو لـ"سمارت"، إحصائية خاصة بشهر أيلول، تظهر توجه 181 عائلة (514 شخص) من المخيم إلى مناطق القامشلي والقحطانية والدرباسية والشدادي في الحكسة ومناطق الطبقة والعريشة في الرقة.

كما خرجت 2918 عائلة (8418 شخص) باتجاه ريف حلب الشرقي والشمالي، أما البقية فتوجهوا إلى تل أبيض ومخيم عين عيسى في الرقة، حسب ​"حسو"، الذي أوضح أن قسم الأرشيف في المكتب يعد إحصائيات مماثلة لباقي المخيمات في محافظة الحسكة.

وكان 5070 نازح غادروا من مخيم "قانا" قرب مدينة الشدادي بالحسكة نحو العاصمة دمشق، خلال شهر أيلول الماضي، عن طريق مطار القامشلي، فيما وصل عدد النازحين خلال شهر تشرين الأول الحالي في "قانا" إلى 23 ألف نازح في مخيم لا يتسع سوى لـ  لـ19 ألف، وسط نقص حاد في عدد الخيم والمواد الغذائية.

إلى ذلك أظهر تقرير لمنظمة "روجآفا" للإغاثة والتنمية أن 1500 عائلة (6500 شخص)، معظمهم من الأطفال والنساء وذوي الاحتياجات الخاصة، وصلوا أمس الجمعة، إلى نقطتي تجمع "المالحة والشدادي" على الحدود الإدارية بين محافظتي الحسكة ودير الزور.

وناشدت المنظمة جميع المنظمات الإنسانية لتلبية مستلزمات النازحين من مواد غذائية وحليب أطفال وأدوية، وأكدت على ضرورة إقامة نقاط طبية وحمامات وتوفير مياه الشرب،  لافتة أن الأطفال والمسنين في أوضاع صحية صعبة للغاية.

وقال الرئيس المشترك للمنظمة، أكرم سليمان، في تصريح لـ"سمارت"، إنهم نقلوا اليوم، 300 عائلة إلى مخيم مبروكة، فيما لا تزال أكثر من 600 عائلة في نقطة الشدادي، ونحو 800 عائلة غيرها في نقطة التجمع بمنطقة أبو خشب وريفها بانتظار نقلهم، لافتا أن نسبة الأطفال والنساء بينهم تتجاوز 80 بالمئة.

ويستمر النزوح الجماعي لمئات آلاف المدنيين من شرق دير الزور، في ظل المعارك ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" من "قوات سوريا الديمقراطية" و قوات النظام السوري، في ظل أوضاع وصفها مسؤول إغاثي بـ"المأساوية" في ظل نقص المياه وانتشار الأمراض في نقاط التجميع الأولية عند الحدود الإدارية للحسكة ودير الزور.

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر سارة | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 أكتوبر، 2017 7:55:40 م - آخر تحديث بتاريخ : 14 أكتوبر، 2017 11:17:26 م خبر عسكريإغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
النظام يدين دخول تركيا إلى إدلب ويطالبها بالخروج
الخبر التالي
قوات النظام تتقدم داخل مدينة الميادين بدير الزور