صحفيون سوريون يحصدون جوائز عالمية لأعمال مصورة عن حصار حلب

اعداد جلال سيريس, محمد الحاج | تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 أكتوبر، 2017 12:47:07 م - آخر تحديث بتاريخ : 24 أكتوبر، 2017 8:01:20 م خبر دوليفن وثقافة إعلام

تحديث بتاريخ 2017/10/24 18:49:18 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت -تركيا

​حصل عملان صورا خلال فترة حصار قوات النظام السوري للأحياء الشرقية في مدينة حلب، شمالي سوريا، على جائزة "روري بيك" البريطانية عن فئتي التأثير والتغطية الإخبارية.

​ونال فيلم "وداعا حلب" للصحفيين، مجاهد أبو الجود وسراج الدين الأيوبي وباسم أيوبي وأحمد حشيشو، جائزة أفضل فيلم عن فئة التأثير، والذي بثته قناة "BBC"، ويعرض اللحظات الأخيرة في أحياء حلب الشرقية قبل سيطرة النظام السوري عليها وتهجير أهلها.

كذلك حصلت الصحفية السورية وعد الخطيب على جائزة "روري بيك" بفئة الأخبار، لتقرير صورته من داخل "مشفى القدس" خلال فترة حصار شرق حلب، والتي صورت خلالها تقارير مصورة عدة للقناة البريطانية الرابعة "Channel 4 news"، توجت معها موخرا، بجائزة "ايمي" العالمية للوثائقيات وللأخبار وجوائز عالمية أخرى.

وقالت "الخطيب"، خلال تسلم الجائزة في العاصمة البريطانية لندن مساء الاثنين، من خلف ستار (خوفا من ظهورها لأسباب أمنية)، إن "اهتمامي الوحيد هو أن تصل قصتنا للناس (..) كل شيء حدث في حلب يحدث من جديد".

وقالت لجنة التحكيم إن المقاطع التي صورتها الصحفية تُظهر بكل قوة "فظائع" الحروب، واصفة المقاطع بـ"القطعة المثالية للعمل الصحافي"، وفق ما نقل الموقع الرسمي للجائزة "روي بيك ترست".

وأضافت لجنة التحكيم أن المقاطع التي نشرت على موقعها في شبكة الإنترنت حصلت على أكثر من 400 مليون  مشاهدة حول العالم.

​كذلك نافس عمل مصور للمصورين الصحفيين أدهم الحسين وفادي الحلبي، على المراتب الثلاث الأولى لفئة التغطية الإخبارية التي حصدتها "الخطيب".

​وقال "الحسين" لـ"سمارت" الثلاثاء، إن فيلمهم المشارك في "روري بيك" تحدث عن الجريمة التي ارتكبتها طائرات النظام في مدينة خان شيخون بإدلب العام الحالي، معتبرا أن فوز "الخطيب" يعتبر فوزا لهم لأن "سوريا هي التي ربحت بالمحصلة".

​وأضاف: "الجوائز هي إنجاز بشكل أو بآخر للثورة السورية التي وَلّدت من شباب عاديين، صحفيين محترفين ينافسون الصحفيين الأكاديمين بنهائيات الجوائز والمهرجانات، وهو بالتأكيد نجاح كبير".

وتأسست "جائزة روري بيك" عام 1995 لتكريم أفضل المصورين الصحافيين المستقلين، وأطلق على الجائزة اسم المصور روري بيك المنحدر من إيرلندا الشمالية والذي قتل أثناء تغطيته المواجهات المسلحة خلال الأزمة الروسية عام 1993.

الاخبار المتعلقة

اعداد جلال سيريس, محمد الحاج | تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 أكتوبر، 2017 12:47:07 م - آخر تحديث بتاريخ : 24 أكتوبر، 2017 8:01:20 م خبر دوليفن وثقافة إعلام
الخبر السابق
قتلى مدنيون ولـ"قسد" بانفجار ألغام من مخلفات تنظيم "الدولة" في الرقة
الخبر التالي
تنظيم "الدولة" يهاجم مواقع قوات النظام شرق ديرالزور