قتلى وجرحى لـ "جيش خالد" بمواجهات مع "الحر" في حوض اليرموك بدرعا

اعداد إيمان حسن, عمر سارة | تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 أكتوبر، 2017 1:33:49 م - آخر تحديث بتاريخ : 24 أكتوبر، 2017 8:37:43 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

تحديث بتاريخ 2017/10/24 19:28:21 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - درعا

قتل ستة عناصر من "جيش خالد بن الوليد" وجرح عشرات آخرون الثلاثاء، جراء مواجهات لهم مع فصائل"الجبهة الجنوبية" التابعة للجيش السوري الحر في منطقة حوض اليرموك غرب درعا، جنوبي سوريا.

وقال مصدر عسكري لـ "سمارت"، طلب عدم الكشف عن اسمه، إن الاشتباكات 
بدأت منذ الصباح بقصف مدفعي وصاروخي مكثف على مناطق سيطرة "جيش خالد" في قرية جلين، بريف درعا الغربي، تلاه مشاركة حركة أحرار الشام الإسلامية باستهداف مقراته في مناطق "الشركة الليبية - النادي - أطراف قرية المزيرعة  ـ تل عشترة".

ولفت المصدر أن الفصائل لم تتمكن من الصمود في المنطقة بسبب كثرة الألغام التي زرعها "جيش خالد" في "الشركة الليبية" وعلى أطرافها، ما أدى إلى تراجعهم للخطوط الخلفية دون إنجاز سيطرة كلية، مشيرا أن العتاد لا يزال متواجد في قرية "جلين"
(21 كم غرب درعا)، في محاولة استكمال المعارك غدا.

وقال القائد العسكري لـ"لواء الكرامة" التابع لـ"الجبهة الجنوبية" ولقب نفسه "أبو زاهر" في تصريح لـ"سمارت"، إنهم دمروا عدة "دشم" لـ"جيش خالد" وقتل العناصر المتواجدون فيها، خلال باشتباكات دارت بين الطرفين على خطوط تماس بلدة جلين.

في السياق، أوضح ناشطون أن "الحر" دمّر "قاعدتي م.د " ومضاد "23" وثلاث سيارات مزودة بـ"رشاشات ثقيلة" لـ"جيش خالد بن الوليد"، وسط قصف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة والدبابات على مواقع الأخير.

وكان عدد من عناصر "جيش خالد بن الوليد"، قتلوا وجرحوا، خلال اشتباكات مع الجيش الحر عند قرية جلين منذ نحو أسبوع.

وسبق أن أطلق الجيش الحر معركة ضد "جيش خالد" في منطقة حوض اليرموك لفك الحصار عن بلدة حيط، كما أطلقت الفصائل معركةباسم "فتح الفتوح"، في تموز الماضي، للسيطرة على بلدة عدوان وتلة عشترة وسرية ال "م د"

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن, عمر سارة | تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 أكتوبر، 2017 1:33:49 م - آخر تحديث بتاريخ : 24 أكتوبر، 2017 8:37:43 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
الائتلاف الوطني: جرائم الحرب بسوريا لم تكن ستحدث لولا "لامبالاة" المجتمع الدولي
الخبر التالي
مجلس محلي مخيم الركبان: المركز الطبي الجديد يضر بمصلحة قاطني المخيم