اتفاق على إدارة "الحكومة المؤقتة" للمعابر في حلب والإشراف على "الجيش الموحد"

اعداد محمد الحاج | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 أكتوبر، 2017 9:09:35 م - آخر تحديث بتاريخ : 24 أكتوبر، 2017 11:21:42 م خبر عسكريسياسي الحكومة السورية المؤقتة

تحديث بتاريخ 2017/10/24 22:13:30 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - حلب

​وقعت فصائل الجيش السوري الحر المنضوية في عملية "درع الفرات" في حلب والحكومة السورية المؤقتة، الثلاثاء، اتفاقا برعاية الحكومة التركية، يقضي بتسليم إدارة المعابر ووارداتها للحكومة، وإشرافها على تشكيل "الجيش الموحد".

​وجاء في نص الاتفاق الذي حصلت "سمارت" على نسخة منه، أن الحكومة المؤقتة هي المسؤولة عن إدارة المعابر في مناطق سيطرة "درع الفرات"، وتوضع جميع وارداتها في خزينة واحدة تحت تصرف الحكومة، التي توزع مجموع الواردات "بشكل عادل" عليها والمجالس المحلية والجيش الحر.

​وتطرق الاتفاق لـ"الجيش الموحد" وتشكيله عبر مرحلتين، الأولى التي تشكل خلالها ثلاث فيالق "الجيش الوطني، السلطان مراد، الجبهة الشامية"، تبدأ بعد شهر من انتهائها المرحلة الثانية التي تسلم خلالها جميع الفصائل معداتها وأسلحتها ومقراتها، لوزارة الدفاع في الحكومة المؤقتة، كما تلغى خلالها جميع المسميات وتقسم الفيالق إلى فرق وألوية وكتائب ضمن "جيش نظامي".

​وحضر الاجتماع الذي وقع خلاله الاتفاق، رئيسا ولايتي كلس وعنتاب التركيتين (الوالي)  وقائد القوات الخاصة التركية وممثلين عن الاستخبارات التركية، إضافة لنائب رئيس الائتلاف الوطني السوري وأعضاء في الحكومة المؤقتة وقادة عسكريين في "الحر".

​وحول الاتفاق قال قائد "فرقة الحمزة"، سيف أبو بكر لـ"سمارت"، إن مطلع الشهر القادم سينشؤون إدارة جمركية للمعابر وفق الأنظمة الدولية ويبدأ العمل فيها، لافتا أن المعابر تحتاج إلى صيانة كاملة واعتماد نظام جمركي لجميع الأبواب الدولية.

​وأوضح "أبو بكر" أن المرحلة الأولى من تشكيل "الجيش الموحد" ستمتد لفترة شهر تقريبا، وتعتبر "بداية لانطلاق الجيش الوطني"، مشيرا أن جميع المقاتلين سيخضعون لتدريبات وفق الأنظمة العسكرية، وتابع :"عندما نكون جيش حقيقي يمكننا التغلب على عدونا وتغيير الخارطة"، وفق وصفه.

ولفت القيادي في "فرقة السلطان مراد"، يلقب نفسه "أبو وليد العزة"، أن المقاتلين في "الجيش الموحد" سيتقاضون مرتبات شهرية، وتعد حاليا قوائم بأعداد المقاتلين.

​وعقد اجتماع بين الحكومة المؤقتة والائتلاف السوري مع وفد تركي، قبل أيام، حول تفعيل دور الحكومة وهيئة أركانها في إدارة المناطق الواقعة تحت سيطرة "درع الفرات" وإدارة المؤسسات المدنية والمعابر الحدودية مع دول المجاورة لسوريا، سبقها تسلم الحكومة المؤقتة بشكل رسمي لإدارة معبر "باب السلامة" الحدودي مع تركيا.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد الحاج | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 أكتوبر، 2017 9:09:35 م - آخر تحديث بتاريخ : 24 أكتوبر، 2017 11:21:42 م خبر عسكريسياسي الحكومة السورية المؤقتة
الخبر السابق
خمسة جرحى بقصف مدفعي لقوات النظام شمال حمص
الخبر التالي
إقامة بطولة شطرنج للأطفال في مدينة الرستن شمال حمص (فيديو)