مجلس محلي مخيم الركبان: المركز الطبي الجديد يضر بمصلحة قاطني المخيم

اعداد محمد حسن الحمصي | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 أكتوبر، 2017 9:18:27 م خبر إغاثي وإنساني إدارة محلية

سمارت ـ تركيا

اعتبرت الإدارة المدنية في مخيم الركبان (300 كم جنوب شرق حمص) وسط سوريا، أن المركز الصحي المقام حديثا في المخيم "يضر بمصلحة السكان".

وقال رئيس المجلس المحلي في المخيم محمد درباس الخالدي بتصريح لـ"سمارت" الثلاثاء، إن الإعلان عن المركز يساهم في منع  إدخال الحالات الحرجة والإسعافية للجانب الأردني، الذي سيعتبر بدوره أن المخيم يحتوي على مشفى جديد يكفي الحاجة العلاجية لقاطنيه.

وأوضح "الخالدي" أن المركز الطبي الجديد ليس مجاني ولا يحتوي على معدات طبية، ويعتمد على ممرضيين من الدرجة الثانية.

وأصدر محلي الركبان بيانا اطلعت عليه "سمارت"، أكد عدم وجود "صلة أو علاقة" بين الإدارة المدنية في المخيم والمركز الصحي الجديد المسمى (المشفى التخصصي في الركبان).

وأغلقت منظمة "الرؤية العالمية" (World Vision International) نقطتها الطبية  المعروفة باسم (الكرفان الألماني)، والتي تقع 3 كم شمال مخيم الركبان خارج الساتر الترابي ضمن الأراضي السورية، بعد التفجير الذي وقع قربها أواخر العام الفائت، وكانت النقطة تضم 11 ممرضاً وكادراً إدارياً، وتقدم خدمات مجانية لسكان المخيم، حسب مسؤول إداري في منظمة "جسور الأمل"، الطبيب فراس جاسم.

ويعاني المخيم من انعدام مقومات الحياة وتردي الوضع الصحي والتعليمي، بالرغم من  مناشدة سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة بالشرق الأوسط، الجهات الدولية الاستجابة الطارئة للوضع الإنساني المتردي، كما سبق أن اعتبرت أن مكتب مفوضية الأمم المتحدة في عمان" لم يؤدِ واجبه بأمانة" اتجاه المخيم.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد حسن الحمصي | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 أكتوبر، 2017 9:18:27 م خبر إغاثي وإنساني إدارة محلية
الخبر السابق
قتلى وجرحى لـ "جيش خالد" بمواجهات مع "الحر" في حوض اليرموك بدرعا
الخبر التالي
"فيتو" روسي ضد تمديد مهمة "آلية التحقيق المشتركة" حول الكيماوي في سوريا