وقفات احتجاجية للدفاع المدني في عدة محافظات تنديدا بحصار غوطة دمشق الشرقية

اعداد إيمان حسن, محمد حسن الحمصي | تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 أكتوبر، 2017 12:53:30 م - آخر تحديث بتاريخ : 26 أكتوبر، 2017 7:32:40 م خبر سياسي حراك ثوري

تحديث بتاريخ 2017/10/26 18:24:26 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - سوريا

نظّم الدفاع المدني الخميس، وقفات احتجاجية في مختلف أنحاء سوريا، تنديدا بالحصار الذي تفرضه قوات النظام السوري على غوطة دمشق الشرقية جنوبي سوريا، في إطار حملة "الاسد يحاصر الغوطة".

وقال المدير العام لمنظمة الدفاع المدني، رائد الصالح، في تصريح لـ"سمارت"، إنهم نظموا الوقفات تأكيدا على أنهم جزء من الشعب، ولتسليط الضوء على الصعوبات التي تواجهها فرقهم في غوطة دمشق جراء الحصار، أبرزها صعوبة توفر مادة الديزل، ما يسبب صعوبة إسعاف الجرحى ويسهم بارتفاع عدد الضحايا.

وفي غوطة دمشق الشرقية، نظم عناصر مراكز الدفاع المدني وقفات في بلدة حزة ومدينة زملكا، ورفعوا لافتات استنكار وشجب باللغتين العربية والانكليزية، نعوا فيها الأطفال الذين قضوا نتيجة الأمراض وفقدان الأدوية وسوء التغذية بسبب الحصار.

وطالب المحتجون المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية بالتحرك لفك الحصار عن أهالي الغوطة الشرقية التي تتعرض للقصف والتدمير.

كما نظم عناصر مركز الدفاع المدني في مدينة الضمير وقفة مماثلة حضرها أعضاء المجلس المحلي.

أما في مدينتي درعا وانخل، نظمت مراكز الدفاع وقفات مماثلة، طالبوا خلالها بفتح ممرات إنسانية والضغط لإيقاف سياسة التجويع التي ينتهجها النظام في الغوطة الشرقية.

كما شارك عناصر الدفاع المدني في محافظة القنيطرة، بوقفة احتجاجية أمام مبنى الإدارة في بلدة "بريقة"، ورفعوا لافتات باللغتين الإنكليزية والعربية تندد بحصار النظام للغوطة، وبصمت المجتمع الدولي.

كذلك محافظة إدلب، خرج عناصر الدفاع المدني بوقفات في مدينة خان شيخون وبلدة بيلون حملت المطالب ذاتها، وشددت على ضرورة إدخال المواد الطبية إلى الغوطة المحاصرة.

وفي محافظة حماة، نظم مركزا الدفاع المدني في مدينتي كفرزيتا واللطامنة وقفات وجهوا خلالها رسائل إلى مجلس الأمن داعين إياه لاتخاذ إجراءات عاجلة تنهي حصار المدنيين.

وشهدت محافظة حمص كذلك وقفات مماثلة لعناصر الدفاع المدني في مدن وبلدات الرستن  وتلبيسة وتلدو والغنطو والزعفرانة وكفرلاها وقرية عز الدين، للتنديد بالحصار.

وتوفيت طفلة في مشفى مدينة حمورية بالغوطة الشرقية الأحد الماضي، نتيجة سوء التغذية جراء الحصار ، كما أخلى "الهلال الأحمر السوري" عدةحالات طبية لأطفالمرضى إلى مشافي في العاصمة دمشق،  فيماحذر المجلس المحلي لمدينة حرستا منذ أيام، من تداعيات نقص الأدوية الحاد في المدينةالتي شارفت على النفاذ.

وتحاصر قوات النظام مدن وبلدات وقرى الغوطة الشرقية منذ تشرين الأول عام 2012، مانعة دخول المواد الغذائية والطبية إليها، وسط استمرار محاولتها في اقتحام الغوطة، بالتزامن مع قصف جوي ومدفعي يستهدف التجمعات المدنية والطبية.

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن, محمد حسن الحمصي | تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 أكتوبر، 2017 12:53:30 م - آخر تحديث بتاريخ : 26 أكتوبر، 2017 7:32:40 م خبر سياسي حراك ثوري
الخبر السابق
"جند الملاحم" يطالب "دار العدل" في درعا بمحاسبة متورطين بعمليات اغتيال
الخبر التالي
قوات النظام تسيطر على قرية شرق دير الزور