آلاف المرضى في مخيم "قانا" بالحسكة تخدمهم نقطة طبية واحدة

اعداد عبد الله الدرويش | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 أكتوبر، 2017 5:57:25 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني صحة

سمارت - الحسكة

استقبلت النقطة الطبية في مخيم "قانا" قرب مدينة الشدادي جنوب مدينة الحسكة، شمالي شرقي سوريا، نحو 17 ألف مريضا منذ بداية موجة النزوح، نتيجة المعارك الدائرة في محافظة دير الزور ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال مدير منظمة "الهلال الأحمر الكردي" عكيد فرحان ابراهيم في تصريح إلى "سمارت" الخميس، إن النقطة الطبية افتتحت عقب إنشاء المخيم، وتتألف من أربع أقسام "داخلية، نسائية، أطفال، إسعاف"، إضافة لأربع سيارات إسعاف، وتستقبل في اليوم نحو 500 حالة مرضية.

ولفت أنه "من الطبيعي انتشار الأمراض المعدية في المخيم، كون البيئة المحيطة تساعدها على الانتشار".

وأوضح "ابراهيم" إن النقطة استقبلت منذ بداية افتتاحها 16926 مريضا، 3856 مريضا بقسم الداخلية، و4754 في قسم الأطفال، وقسم النسائية استقبل 1844، والإسعاف 1422، ونحو 5050 مريض لم تفرز أسمائهم على الأقسام، مشيرا أن حولوا 347 مريض إلى مشافي مدينة الحسكة كونهم بحاجة لعمليات جراحية، ورعاية صحية أكبر.

وأضاف "ابراهيم" أن هناك نقطتين طبيتين في أماكن تجمع النازحين قرب قريتي المالحة وأبو خشب، لافتا أن الأخيرة استقبلت 1467 مريض، إما النقطة الطبية في قرية المالحة استقبلت نحو 1881 مريض، مضيفا أن كل نقطة تحو سيارتي إسعاف لنقل المرضى.

وعن المنظمات والجمعيات الطبية والإغاثية العاملة في المخيم ذكر "ابراهيم" "اليونيسف، الأمم المتحدة، أطباء بلا حدود، الهلال الأحمر الكردي، آي آر دي، اليمامة، مارسيا الحكيم، جمعية البر.

وبلغ عدد النازحين في المخيم نحو 35 ألف نازح معظمهم من ابناء محافظة دير الزور، حسب "ابراهيم".

وكان عدد النازحين وصل خلال شهر تشرين الأول الحالي في "قانا" إلى 23 ألف نازح فيما يتسع المخيم لـ19 ألف، وسط نقص حاد في عدد الخيم والمواد الإغاثية والطبية، ما تسبب بوفاة عدد من النازحين بسبب نقص الرعاية الصحية، وشكوى الأهالي من نقص المياه والمواد الغذائية وغياب المنظمات الطبية.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبد الله الدرويش | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 أكتوبر، 2017 5:57:25 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني صحة
الخبر السابق
اعتصام لذوي الاحتياجات الخاصة في مدينة دوما تنديدا بالحصار
الخبر التالي
"تيلرسون": عهد آل "الأسد" في سوريا اقترب من نهايته