انتشار مرض قاتل للأسماك غرب حماة وسط غياب رعاية المنظمات

اعداد محمد حسن الحمصي | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 أكتوبر، 2017 10:13:49 م خبر أعمال واقتصاداجتماعيإغاثي وإنساني بيئة

سمارت ـ حماة

انتشر مرض "الجمرة" الذي يصيب الأسماك ويؤدي لنفوقها، في مزارع الأسماك بسهل الغاب شمال غرب مدينة حماة وسط سوريا، في ظل غياب دعم المنظمات بالأدوية المطلوبة.

وقال أحد مربي الأسماك، يلقب نفسه "أبو الفضل" في حديث لـ "سمارت " الخميس، إن غياب دور المنظمات المعنية في تقديم الأدوية المطلوبة لمكافحة مرض "الجمرة" الذي يقتل الأسماك يساهم في إنتشار المرض وخسارة الثروة السمكية بالمنطقة.

و"الجمرة" مرض موسمي ينتشر في شهر تشرين الأول من كل عام، ويصيب الأسماك  في جهازها التنفسي "الغلاصم" لينتهي بموتها بعد ثلاثة أيام من الإصابة، وكان ظهور المرض الأول منذ عشرة أعوام في منطقة سهل الغاب، بحسب "أبو فضل".

ولفت "ابو فضل"، أن  كمية الأسماك في سهل الغاب الآن تقارب الـ١٠٠٠ طن  من أنواع المشط والكرب والسلور.

ويبيع مربوا الأسماك بقرى سهل الغاب معظم مواسمهم في المناطق الواقعة تحت سيطرة الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية.

وكان مربو المواشي في ريف حماة، حذروا  في شهر تموز الماضي،  من "انقراض" الثروة الحيوانية فيها بسبب قصف طائرات النظام الحربية، إضافة لغلاء الأسعار وانقطاع الأعلاف، كماحذروامن انقراضها في وقت سابق العام الماضي.

وحذر مدير المكتب الزراعي في محلي اللطامنة، عبد المعين نعسان، في شهر آب الماضي، من انهيار النظام الزراعي وانعدام الثروة السمكيةالتي بدات بالتقلص بعد تحويل النظام مجرى نهر العاصي عن ريف حمص الشمالي إلى سد سيجر في حماة، الأمر الذي أدى لانخفاض منسوب المياه في مجرى النهر الذي يمر بريف حماة الشمالي.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد حسن الحمصي | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 أكتوبر، 2017 10:13:49 م خبر أعمال واقتصاداجتماعيإغاثي وإنساني بيئة
الخبر السابق
"الإدارة الذاتية" توقف الزيارات مع إقليم "كردستان العراق"
الخبر التالي
قتلى وجرحى لـ"بيشمركة سوريا" وميليشيا "الحشد الشعبي" بمواجهات في العراق