"محلي" درعا يطلق نداء استغاثة لتزويده بمادة الطحين

اعداد أحلام سلامات| تحرير محمد علاء, أحلام سلامات🕔تم النشر بتاريخ 1 تشرين الثاني، 2017 13:51:29 خبرإغاثي وإنسانيإغاثة

سمارت - درعا

أطلق المجلس المحلي لمدينة درعا جنوبي سوريا الأربعاء، نداء استغاثة لدعمه بمادة الطحين "بالسرعة القصوى" من قبل المنظمات الإغاثية، لعدم قدرته على تقديم مادة الخبز منذ بداية الأسبوع القادم.

وجاء في بيان للمجلس اطلعت "سمارت" عليه، أن الأهالي مهددون بانقطاع مادة الخبز، عقب تخفيض منظمة "وتد" الكمية التي تقدمها للمدينة إلى 11 طن أسبوعيا منذ بداية أيلول الفائت، مشيرا أن المدينة بحاجة لأكثر من 21 طن أسبوعيا نتيجة أعداد القاطنين والنازحين الكبيرة.

من جانبه، قال رئيس المجلس المحلي لمدينة درعا محمد المسالمة بتصريح إلى "سمارت"، إن المنظمة خفضت حصة المجلس من 17 إلى 11 طن أسبوعيا، جراء المناشدات التي أطلقها مجالس الريف الشرقي إثر نزوح أعداد كبيرة من الأهالي إليه بعد انطلاق المعركة الأخيرة في درعا.

وأضاف "المسالمة" أن "محلي" درعا كان يزود الريف الشرقي بكميات متفق عليها من الطحين حسب تعداد النازحين، عند بدء حركة النزوح إلى المنطقة، إلا أن عودة أعداد كبيرة من المدنيين إلى درعا في ظل اتفاق "تخفيف التصعيد" زاد الحاجة إلى مادة الطحين.

وأشار أن عدد المستفيدين من دعم مادة الطحين سابقا كان يتراوح ما بين 2500 إلى 3000 عائلة، فيما بلغ عددهم بعد عودة النازحين ما بين 4000 إلى 4500 عائلة، موضحا أنهم يخبزون ما بين ثلاثة إلى ثلاثة أطنان ونصف يوميا، وهي كمية غير كافية.

وأوضح "المسالمة" أن منظمة "وتد" أعلمت المجلس أن الوضع تحت الدراسة، في حين استنزف الأخير كافة المدخرات لديه من الطحين والمحروقات وغيرها.

وكان المجلس المحلي في قرية غصم (30 كم شرق مدينة درعا) اشتكى نهاية آب الفائت، "نقص كبير" بمادة الطحينفي القرية، بسبب الضغط السكاني الكبير، ونقص الدعم عنها.

وتعاني بلدات درعا نقصا في مادة الطحين منذ العام الماضي، حيث تتلقىنصف حاجتها من منظمات إنسانية وإغاثية، كما تشتري قسما آخر بأسعار متفاوتة.

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات| تحرير محمد علاء, أحلام سلامات🕔تم النشر بتاريخ 1 تشرين الثاني، 2017 13:51:29 خبرإغاثي وإنسانيإغاثة
الخبر السابق
افتتاح أول مدرسة في مخيم عين عيسى بالرقة
الخبر التالي
"تحرير الشام" تعلن مقتل عناصر لقوات النظام بمواجهات شرق حماة