ازدياد الإقبال على أسواق "البالة" في طرطوس لجودتها وانخفاض أسعارها

اعداد إيمان حسن| تحرير هبة دباس🕔تم النشر بتاريخ 3 تشرين الثاني، 2017 11:43:25 خبرأعمال واقتصاداقتصادي

سمارت -طرطوس

ازداد إقبال أهالي محافظة طرطوس غربي سوريا، الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري، على أسواق "البالة" (الثياب المستعملة) مؤخرا، بسبب جودتها وانخفاض سعرها مقارنة بالملابس الجديدة.

وقالت امرأة من مدينة طرطوس، وتدعى"هيام" في حديث لـ"سمارت"، إن سوق "البالة" يتميز بجودته وأسعاره المناسبة وخاصة لأصحاب الدخل المحدود، إضافة إلى تنوع البضائع.

وقال "سعيد" أحد المدنيين إنه لايهتم للنوعية بقدر اهتمامه بالأسعار التي "ترضي الكثير من المواطنين"، لافتا أن الكثير من محلات البالة تبيع ألبسة بجودة عالية وأسعار مقبولة.

أما "أم أحمد"، أم لأربع أطفال، قالت إن الظروف الاقتصادية الراهنة وغلاء الأسواق العادية "أجبرتها" على شراء الملابس المستعملة.

بدوره، قال تاجر "البالة" ويلقب نفسه بـ"أبو عادل"، إن الأسعار أرخص بكثير من الأسواق العادية، فيما أوضح  التاجر "أبو مهند" أن سوق البالة يشهد إقبالا جيدا أثناء التنزيلات وفي نهاية الموسم وفي الأعياد، ما يحقق ربحا للتجار والمستهلكين.

كما لفت التاجر "أبوحسن" أن الأسعار والأنواع تناسب شريحة كبيرة من المجتمع، حيث يبحث بعض الزبائن عن "ماركات" معينة ومميزة بغض النظر عن الأسعار، والبعض الآخر يبحث عن أسعار تناسبه.

كذلكانتشرت محلات "البالة" في بلدة كللي بإدلب لانخفاض سعرها مقارنة بالثياب المحلية الصنع وجودتها،كما اتجه أهالي مدينة القامشلي بريف الحسكة  وأهالي مدينة الطبقة بريف الرقة لشراء الألبسة المستعملة"البالة"، لذات الأسباب.

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن| تحرير هبة دباس🕔تم النشر بتاريخ 3 تشرين الثاني، 2017 11:43:25 خبرأعمال واقتصاداقتصادي
الخبر السابق
"الاتحاد الديمقراطي" يوافق على حضور مؤتمر "الحوار السوري" في روسيا
الخبر التالي
"جيش محمد" تفتح طريقا "مبدئيا" إلى بلدة بيت جن غرب دمشق