روسيا ترفض تقريرا أمميا يدين النظام السوري باستخدام الكيماوي

اعداد جلال سيريس| تحرير أمنة رياض, هبة دباس🕔تم النشر بتاريخ 8 تشرين الثاني، 2017 11:35:10 خبردوليسياسيالكيماوي

سمارت - تركيا

رفضت روسيا الأربعاء، تقريرا يدين النظام السوري باستخدام الأسلحة الكيماوية، أعدته لجنة التحقيق المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، بعد نحو أسبوع من استخدمها حق النقض "فيتو" ضد مشروع قرار لتجديد تفويض اللجنة.

ووصف نائب السفير الروسي لدى الأمم المتحدة، فلاديمير سافرونكوف، التقرير المقدم يوم 26 تشرين الأول "بالمخيب للآمال"، مضيفا أن "المحققين لم يزروا أبدا موقع هجوم السارين".

من جانبها اعتبرت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، أنه من الضروري لمجلس الأمن تجديد تفويض التحقيق الدولي، مضيفة "أي شخص يمنعنا من تحقيق هذا الهدف يساعد ويدعم أولئك الذين يستخدمون أسلحة كيميائية، إنهم يساعدون في ضمان ليس فقط موت المزيد من النساء والأطفال، وإنما موتهم بإحدى أشد الطرق الممكنة قسوة وألما".

وكان البيت الأبيض، أكد يوم 2 تشرين الثاني 2017، عدم اكتراث روسيا لسقوط قتلى مدنيينجراء استخدام قوات النظام أسلحة كيماوية، مؤكدا على ضرورة تجديد الأمم المتحدة تحقيقاتها.

من جانبه اتهم نائب سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة جوناثان ألين روسيا بـ"التستر على جرائم قوات النظام السوري".

وكان رئيس آلية التحقيق المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية الخاصة في سوريا ،أدموند موليه، قدم إحاطة لمجلس الأمن الدولي حول تقرير الآلية.

وقال "موليه" لمركز أنباء الأمم المتحدة، إن التحقيق شمل تسع هجمات عام 2016، وتبين أن ثلاثة منها استخدمت فيها حكومة النظام السوري غاز الكلور وحادثة أخرى استخدم تنظيم "الدولة الإسلامية" فيها غاز الخردل.

وأصدرت الأمم المتحدة تقريرا رابعا تؤكد فيه وتحمل حكومة النظام السوري مسؤولية هجوم الكيماوي على خان شيخون.

وأشار أن التحقيق هذا العام شمل هجومين، و"كل ما فعلناه بشكل شامل ومهني وعلمي يقودنا بدون أي شك إلى النتائج التي توصلنا إليها بشأن تنظيم "الدولة" وحكومة النظام السوري"..

وأكد "موليه" أنهم عملوا مع "خبراء وعلماء ومعامل مستقلة وخبراء في القذائف والذخيرة وكيميائيين، وحللت كل حالة للتحقق منها بدقة مشيراً أنهم في اللجنة واثقون تماما من نتائج العمل".

وشكل مجلس الأمن "لجنة التحقيق المشتركة" في العام 2015، وجدد تفويضها عام 2016، كما أنها تحقق في أربع هجمات كيماوية في سوريا، حيث اتهمت النظام باستخدام الكيماوي في العام 2014 و2015، وتنظيم "الدولة الإسلامية" باستخدام غاز الخردل

الاخبار المتعلقة

اعداد جلال سيريس| تحرير أمنة رياض, هبة دباس🕔تم النشر بتاريخ 8 تشرين الثاني، 2017 11:35:10 خبردوليسياسيالكيماوي
الخبر السابق
"مجلس الرقة": "المفرج عنهم موظفون مدنيون في تنظيم "الدولة"
الخبر التالي
"جيش الإسلام" يطالب أهالي الغوطة الشرقية بالوقوف في وجه "فيلق الرحمن"