ناشطون يطلقون المرحلة الثانية من حملة "الأسد يحاصر الغوطة الشرقية"

اعداد أحلام سلامات🕔تم النشر بتاريخ 11 تشرين الثاني، 2017 20:53:59 خبرإغاثي وإنسانيالحصار

سمارت - ريف دمشق

أطلق ناشطون السبت، المرحلة الثانية من حملة "الأسد يحاصر الغوطة الشرقية" تحت شعار "اكسروا حصار الغوطة".

 وجاء في بيان وصلت "سمارت" نسخة منه، أن الغوطة الشرقية بمرحلة من الخطر لا تجدي فيها المساعدات "الزهيدة" التي أدخلتها الأمم المتحدة نهاية تشرين الأول الفائت، مطالبا كافة الحكومات "صاحبة الكلمة" في مجلس الأمن والمنظمات الحقوقية والدولية بفرض تطبيق القرار رقم "2254"، الذي ينص على فك الحصار وفتح المعابر الإنسانية.

وأشار أن المساعدات الأممية الأخيرة "تكاد لا تكفي" المحاصرين لمدة يومين فقط، في ظل انعدام الغذاء والدواء وتزايد الحاجة لأغذية الأطفال.

وأضاف البيان أن الغوطة أصبحت على حافة "كارثة إنسانية" من الممكن أن تودي بحياة الآلاف من النساء والأطفال الذين يتخذهم النظام السوري وميليشيات الحرس الثوري الإيراني كـ "رهائن" ويرتكب المجازر بحقهم، منوها إلى انعدام الخدمات وانقطاع التيار الكهرباء عن المنطقة منذ ست سنوات.

كما رجح البيان وفاة "الكثير" من الأطفال لهذا العام نتيجة فقد الوقود ووسائل التدفئة، فضلا عن الجوع والأمراض والقصف.

وكان ناشطون نظموا نهاية تشرين الأول الفائت، وقفات تضامنية في حلب وإدلب وحمص شمالي ووسط سوريا، تضامنا مع أهالي الغوطة الشرقية المحاصرة، بمشاركة شخصيات من الحكومة السورية المؤقتة وقادة عسكرين، ضمن المرحلة الأولى من الحملة.

وتحاصر قوات النظام مدن وبلدات وقرى الغوطة الشرقية منذ تشرين الأول عام 2012، مانعة دخول المواد الغذائية والطبية إليها، وسط استمرار محاولتها في اقتحام الغوطة، بالتزامن مع قصف جوي ومدفعي يستهدف التجمعات المدنية والطبية.

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات🕔تم النشر بتاريخ 11 تشرين الثاني، 2017 20:53:59 خبرإغاثي وإنسانيالحصار
الخبر السابق
مؤتمر لتأسيس نقابة الأطباء البيطريين في إدلب (فيديو)
الخبر التالي
وفاة طفلين في مخيم الركبان لسوء الخدمات الطبية