"تحرير الشام" تنسحب من محيط بلدة تقاد بحلب بعد مواجهات مع "الزنكي"

تحرير هبة دباس🕔تم النشر بتاريخ 12 تشرين الثاني، 2017 10:21:02 خبرعسكريهيئة تحرير الشام

سمارت -حلب

انسحبت "هيئة تحرير الشام" الأحد، من محيط بلدة تقاد (29 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، وذلك بعد محاولة اقتحام واندلاع اشتباكات مع حركة "نور الدين الزنكي".

وأفاد ناشطون محليون، أن الاشتباكات استمرت في محيطها لأكثر من سبع ساعات بالأسلحة المتوسطة والثقيلة، كما دارت مواجهات مماثلة في محيط بلدة كفرناها و"حي جمعية الكهرباء" والفوج 111، دون تسجيل إصابات في صفوف المدنيين وفق الناشطين.

وأعلنت هيئات طبية ومدنية عدة في بلدة تقاد "التزام الحياد" وطالبت بتحييدها عن الاقتتال، حفاظا على سلامة المدنيين.

وقال مصدر عسكري من "الزنكي" في تصريح لـ"سمارت"، إن المواجهات أسفرت عن مقتل وجرح عناصر لكلا الطرفين، متحفظا على ذكر الأعداد.

وأشار أن بلدة تقاد مازالت تحت سيطرتهم، كما أن المواجهات بين الطرفين بمحيط مدينة دارة عزة لم تتجدد، وبقيت تحت سيطرة "تحرير الشام".

يأتي ذلك في اليوم السادس للتوتر بين الطرفين، وبعد ساعات قليلة من طرح عدة مبادرات للصلح لم يبد الطرفان موافقته عليها، حيث تستمر المواجهات بينهما وتقدم كل منهما في مواقع عدة غرب حلب، وسط سقوط ضحايا برصاص اشباكهما واستمرار تبادل الاتهامات.

الاخبار المتعلقة

تحرير هبة دباس🕔تم النشر بتاريخ 12 تشرين الثاني، 2017 10:21:02 خبرعسكريهيئة تحرير الشام
الخبر السابق
الأمم المتحدة تركّب أطرافا صناعية لعشرين مصابا في مدينة المعضمية
الخبر التالي
"الإدارة المدنية" بمدينة الطبقة: لم نلغ "التجنيد" وأعطينا مهلة للالتحاق "طوعيا"