منع دخول مواد لمناطق سيطرة النظام عبر الطريق الدولي شمال حماة (فيديو)

تحرير محمد الحاج🕔تم النشر بتاريخ 13 تشرين الثاني، 2017 21:36:56 خبرأعمال واقتصادتجارة

سمارت-حماة

​منعت حواجز التفتيش دخول مواد معينة من المناطق الخاضعة لسيطرة "هيئة تحرير الشام" نحو تلك الخاضعة لقوات النظام السوري، خلال مرور الشاحنات عبر طريق دمشق-حلب الدولي المعاد افتتاحه شمال حماة.

​وأوقف الحاجز المتواجد جنوبي مدينة مورك (27 كم شمال مدينة حماة) الاثنين، حمولة لعلف الحيوانات، كانت متجهة نحو أولى حواجز النظام شمالي مدينة صوران على بعد 2 كم، بينما سمح بعبور عشرات السيارات المحملة بمواد غذائية مثل زيت الزيتون وثمرة الشفلّح و "المخلل"، إضافة إلى السجاد والحصائر.

​وينمع الحاجز المسؤول عن التفتيش في مورك، مرور مواد البناء المستوردة من تركيا والعلف من حنطة وشعير، فضلا عن جميع المواد المتواجدة بنسب قليلة في المناطق الخارجة عن سطيرة قوات النظام، في حين يسمح بدخول جميع المواد والبضائع من مناطق سيطرة الأخيرة.

وفتحت قوات النظام و"تحرير الشام" قبل يوم، طريق دمشق - حلب الدولي شمال مدينة حماة، لأول مرةأمام حركة التجارة فقط، منذ انقطاعه في شباط عام 2014.

وقال مسؤول التفتيش في الحاجز بمدينة مورك، يلقب نفسه "محمد أبو الهدى" لـ"سمارت"، إن الجهة المشرفة على الحاجز "مدنية ولا علاقة بها بالفصائل العسكرية".

وأشار أيضا أن "المعبر" يعمل حاليا بشكل مؤقت بغرض التجارة وفي حال نجاحه سيفتح أمام حركة المدنيين، لافتا أن التجار هم المسؤولون عن حمولتهم وبضاعتهم، وفق وصفه.

ويأتي فتح الطريق الدولي بين صوران ومورك بعد سيطرة "تحرير الشام" مطلع شهر تشرين الأول الفائت، على قرية أبو دالي شمالي شرقي حماة، والتي كانت معبرا تجاريا وسوقا لتبادل السلع والمحروقات بين النظام و"الفصائل العسكرية"، إلى جانب معبر بلدة قلعة المضيق غربي المحافظة.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج🕔تم النشر بتاريخ 13 تشرين الثاني، 2017 21:36:56 خبرأعمال واقتصادتجارة
الخبر السابق
"الائتلاف" يدين المجزرة التي ارتكبتها "الطائرات الروسية" في مدينة الأتارب بحلب
الخبر التالي
جريح بقصف جوي على قريتين جنوب حلب