"منصة موسكو" تتلقى دعوة لحضور اجتماع "المعارضة" في الرياض

اعداد إيمان حسن| تحرير أمنة رياض🕔تم النشر بتاريخ 14 تشرين الثاني، 2017 16:26:04 خبرسياسيمفاوضات


سمارت - تركيا

قال وفد "منصة موسكو" إلى جنيف، الثلاثاء، إنهم تلقوا دعوة لحضور اجتماع "المعارضة السورية" المزمع عقده في العاصمة السعودية الرياض، فيما نفت "منصة القاهرة" تلقيهم أي  دعوة حتى الآن بشأن الاجتماع.

ويهدف المؤتمر، الذي كان من المفترض أن ينعقد منتصف تشرين الأول الماضي، إلى توسيع قاعدة المشاركة في الهيئة العليا للمفاوضات، والخروج بوفد موحد إلى محادثات جنيف يمثل مختلف التكتلات السياسية المعارضة للنظام السوري، بحسب "الهيئة".

وقال رئيس وفد "منصة موسكو"، مهند دليقان ، في تصريح لإذاعة "هوا سمارت"، الثلاثاء، إنهم تسلموا رسالة من الخارجية السعودية لحضور الاجتماع دون تحديد الموعد، لافتا لعدم اتخاذهم قرار بالحضور بعد، حيث يعتمد ذلك على الدعوات النهائية وشكل ومضمون الاجتماع وجدول أعماله وطبيعة الحضور، بحسب قوله.

وأشار "دليقان" إلى ضرورة تشكيل وفد واحد لـ"المعارضة" للوصول إلى المفاوضات المباشرة والبدء بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم "2254" والذي يسمح للشعب السوري بتقرير مصيره.

واعتبر "دليقان"، أن الاجتماع " ليس الهدف منه ضم  طرف إلى آخر أو إلحاقه به، وإنما العمل من أجل الوصول إلى وفد واحد للمعارضة، (..) ويجري على أساس المنصات المذكورة في القرار 2245، وجميع الجهات متكافئة بالظل القانوني فيي القرار".

 وفيما يتعلق برؤية "منصة موسكو" حول الحل السياسي، أفاد "دليقان" أن القرار رقم "2254" هو الأساس دون شروط مسبقة ببقاء رئيس حكومة النظام السوري أو رحيله، معتبرا أن أي شروط مسبقة هي "تعطيل لطاولة المفاوضات وتأخير للحل السياسي".

من جهته قال عضو "منصة القاهرة" فراس الخالدي، في تصريح لـ"سمارت"، إنه لا مستجدات حتى الآن بشأن  الاجتماع. 

وانتهى اجتماع  سابق لـ"الهيئة "مع "منصة موسكو" و"منصة القاهرة"، في العاصمة السعودية الرياض، آب الفائت، دون التوصل لتشكيل وفد موحد للمعارضة السورية، حيث اختلفت الأطراف حول "الإعلان الدستوري ومكان رئيس النظام السوري في المرحلة الانتقالية، فيما توافقوا على المبادئ العامة مثل وحدة سوريا وأن الحل السياسي هو حل إجباري"

وسبق أن اعتبر عضو الهيئة العليا للمفاوضات، جورج صبرة، مؤتمر "المعارضة" المزمع عقده "بات في مهب الريح"، عازيا ذلك إلى التغييرات التي تجري في السعودية مؤخرا.
 

 

 

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن| تحرير أمنة رياض🕔تم النشر بتاريخ 14 تشرين الثاني، 2017 16:26:04 خبرسياسيمفاوضات
الخبر السابق
تأثر حركة المدنيين في بلدات غرب حلب بالاقتتال بين "تحرير الشام" و"الزنكي"
الخبر التالي
"قسد" تفرض حظرا للتجوال في حي المشلب بالرقة