تحديد موعد انعقاد مؤتمر "المعارضة السورية" في الرياض 22 الشهر الجاري

تحرير أمنة رياض🕔تم النشر بتاريخ 15 تشرين الثاني، 2017 14:00:33 خبرسياسيالهيئة العليا للمفاوضات

سمارت ــ تركيا

قالت الهيئة العليا للمفاوضات، إن مؤتمر "المعارضة" المزمع عقده في العاصمة السعودية الرياض، حدد في 22 الشهر الجاري، وسيستمر ليومين.

وقال عضو "الهيئة"، هادي البحرة، في حديث لإذاعة "هوا سمارت"، إن النقاط الأساسية التي ستناقش هي إعادة هيكلية "هيئة المفاوضات" واعتماد نظام أساس داخلي يحدد علاقتها مع الوفد التفاوضي ومكوناتها، وكذلك اعتبار المؤتمر مرجعية لها وللوفد، والتوصل إلى تشكيل وفد موحد لـ"المعارضة".

وأوضح أن موقف "الهيئة" حول تمسكها برحيل رئيس النظام، بشار الأسد، ليس شرطا مسبقا للمفاوضات، وإنما موقف تفاوضي، و"تلك المواقف تحدد موقفها الخاص، لأن عملية الانتقال يجب أن تكون جذرية وشاملة تمكن الشعب من إعادة صياغة الدستور وانتخاب قيادة  جديدة بالمعنى الكامل، لا يكون من ساهم في خراب سوريا جزء منها".

ولم يبد "البحرة" تفاؤلا حول مؤتمر جنيف الدولي القادم قائلا "دعونا نكون صادقين، إلى الآن لا توجد مؤشرات حقيقة أو إرادة دولية وتوافق سياسي شامل في سوريا، ولكن على المعارضة أن تزيل كل الذرائع من قبل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بأنها لا تملك موقف موحد".

وأضاف أن على "المعارضة" أن تتعاطى بإيجابية مع المؤتمر وتثبت أن التقصير الفعلي هو عدم نية وفد النظام الخوض بمفاوضات جدية، إلى جانب تقاعس المجتمع الدولي عن توليد الضغط اللازم لإيجاد "هذا المسار الفاعل".

وكان وفد "منصة موسكو" إلى جنيف قال، الثلاثاء، إنهم تلقوا دعوة لحضور اجتماع "المعارضة " المزمع عقده في العاصمة السعودية ، فيما نفت "منصة القاهرة" تلقيهم أي  دعوة حتى الآن بشأن الاجتماع.

وانتهى اجتماع  سابق لـ"الهيئة "مع "منصة موسكو" و"منصة القاهرة"، في العاصمة السعودية الرياض، آب الفائت، دون التوصل لتشكيل وفد موحد للمعارضة السورية، حيث اختلفت الأطراف حول "الإعلان الدستوري ومكان رئيس النظام السوري في المرحلة الانتقالية، فيما توافقوا على المبادئ العامة مثل وحدة سوريا وأن الحل السياسي هو حل إجباري"

 

 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض🕔تم النشر بتاريخ 15 تشرين الثاني، 2017 14:00:33 خبرسياسيالهيئة العليا للمفاوضات
الخبر السابق
"الاتحاد الديمقراطي": على التحالف الدولي البقاء في سوريا حتى إيجاد حل سياسي
الخبر التالي
"فيلق الرحمن": النظام يأمل بالحسم العسكري في الغوطة الشرقية قبل استئناف المفاوضات