ثلاثة فصائل بحلب توقّع على صكوك القانون الدولي الإنساني في مدينة جنيف

تحرير أمنة رياض🕔تم النشر بتاريخ 15 تشرين الثاني، 2017 15:47:19 خبردوليعسكريسياسيالجيش السوري الحر

سمارت ــ تركيا

وقّعت ثلاثة فصائل تابعة للجيش السوري الحر، على صكوك الالتزام بالقانون الإنساني الدّولي، وذلك في مدينة جنيف السويسرية.

وقال مدير المكتب السياسي في "فرقة الحمزة ـ قوات خاصة"، محمد العبد الله، بتصريح لـ"سمارت"، الأربعاء، إن "الفرقة" و"لواء المعتصم" و"اللواء 51" وقعوا على الصكوك، أمس الثلاثاء، حيث وقع عن "الحمزة"، القائد العام لها، سيف أبو بكر.

ولفت "العبدالله" أن التوقيع جاء بعد أكثر من ثمانية أشهر من التواصل الطويل والمستمر مع منظمة "جنيفا كول"، وبهدف أن تظهر "الفرقة" للعالم "أنها تحترم الإنسان وما حملت السلاح إلا لحماية الشعب وحفظ كرامته".

وقالت "الفرقة" في بيان لها مساء أمس، اطلعت "سمارت" على نسخة منه، إنها تهدف أيضا إلى "تزويد و تثقيف  كل مقاتل من مقاتليها  وكل ضابط  بهذه المعرفة حتى يكونوا هم الضامن لتحقيق احترام و حماية المدنيين و المستضعفين".

وأعربت "الفرقة" في بيانها، عن أملها في أن تقوم كل الفصائل العاملة في سوريا و"المدافعة عن الإنسان وترغب برفع الظلم" عنه أن تحذو حذوها وتوقع على صكوك الالتزام بتطبيق القانون الإنساني الدولي.

وتعمل الفصائل الثلاثة في ريف حلب، وشاركت في عملية "درع الفرات"، التي دعمتها تركيا، وأعلنت عن انتهائها، في آذار الفائت، بعد السيطرة على قرى وبلدات ومدن في الشريط الحدودي السوري، بريف حلب، وكذلك مدينة الباب الاستراتيجية (38 كم شرقي مدينة حلب)، عقب معارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض🕔تم النشر بتاريخ 15 تشرين الثاني، 2017 15:47:19 خبردوليعسكريسياسيالجيش السوري الحر
الخبر السابق
ضحايا بقصف للنظام على غوطة دمشق الشرقية
الخبر التالي
تخرّيج 234 طالبا من دورات تعليمية ومهنية في القنيطرة