"القيادة الثورية لدمشق وريفها" تؤكد على حق الدفاع عن النفس بالغوطة الشرقية

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 نوفمبر، 2017 10:29:48 م خبر عسكريسياسي سياسة

سمارت - ريف دمشق

أكدت "القيادة الثورية في دمشق وريفها" الجمعة، على حق الفصائل العسكرية في الغوطة الشرقية شرق دمشق، في الدفاع عن النفس، بعد خرق قوات النظام السوري لاتفاق "تخفيف التصعيد"، وفشل روسيا في إرغامها على الوفاء بالتزاماتها.

ويأتي ذلك بعد أنأعلنت "أحرار الشام " قبل يومين، بشكل رسمي إطلاق معركة "بأنهم ظلموا" بهدف السيطرة على "إدارة المركبات"، سيطروا خلالها على أجزاء منها.

وقالت القيادة الثورية في بيان اطلعت "سمارت" عليه، إن الغوطة الشرقية شهدت خلال الأسابيع الأخيرة تصعيدا عسكريا متمثلا بقصف مدفعي وجوي استهدف المدارس والأسواق والأحياء السكنية ما أدى إلى مقتل وجرح العشرات معظمهم من النساء والأطفال.

وشكلت مؤسسات مدنية و"فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر، منتصف شهر ايلول الماضي، "القيادة الثورية في دمشق وريفها"، لإدارة الأمور المدنية والخدمية في قسم من الغوطة الشرقية

وأضافت القيادة في بيانها أن الفصائل العسكرية في الغوطة الشرقية وقعت سابقا على اتفاق "تخفيف التصعيد" بضمانة روسية إلا أن الأخير لم يستطع الوفاء بالتزاماته في وقف الأعمال القتالية وفتح المعابر وإطلاق سراح المعتقلين.

وكان 11 مدنيا بينهم أطفال ونساء وأصيب آخرون،بقصف جوي ومدفعي طال بلدات ومدن الغوطة الشرقيةبريف دمشق، فيما أصيب عناصر من حركة "أحرار الشام الإسلامية" بحالات اختناق باستهدافهم بقنابل مسيلة للدموع.

وتفرض قوات النظام حصارا على مدن وبلدات الغوطة شرقي العاصمة دمشق منذ عام 2012، كما تتعرض لقصف جوي ومدفعي متقطع أسفر عن ضحايا، رغم شمولها باتفاق "تخفيف التصعيد" الذي رسمت آلياته روسيا. ويقضي أحد بنوده بإيصال المساعدات الإنسانية ورسم ممرات عبور للمدنيين

 

الاخبار المتعلقة

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 نوفمبر، 2017 10:29:48 م خبر عسكريسياسي سياسة
الخبر السابق
قيادي في "مغاوير الثورة": التحالف الدولي يحافظ علينا لمرحلة أقوى
الخبر التالي
قتلى وجرحى مدنيون بانفجار "مجهول" في مدينة إدلب (فيديو)