ارتفاع أسعار المواد الغذائية في الغوطة الشرقية بالتزامن مع معارك حرستا

اعداد رائد برهان | تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 نوفمبر، 2017 12:15:57 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني الحصار

سمارت - ريف دمشق

ارتفعت أسعار المواد الغذائية الأساسية في مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية، بالتزامن مع المعارك التي تجري بين قوات النظام السوري وكتائب إسلامية في مدينة حرستا (12 كم شرق دمشق).

وبحسب ما أخبر "سمارت" صاحب محل لبيع المواد الغذائية في مدينة زملكا، ويدعى "باسم"، فإن سعر كيلو السكر وصل إلى 15 ألف ليرة سورية بعد أن كان 11 ألفا، فيما تجاوز سعر كيلو الملح الثمانية آلاف ليرة، بعد أن كان ستة آلاف.

وأشار "باسم" إلى صعوبة الحصول على المواد الغذائية بسبب قلتها في السوق، رابطا ارتفاع الأسعار بالمعارك التي تدور في المنطقة وباحتكار بعض التجار لهذه المواد، بعد استقرارها لفترة طويلة.

وشنت حركة "أحرار الشام الإسلامية" هجوما على إدارة المركبات التابعة لقوات النظام في مدينة حرستا منذ أيام تمكنت خلاله من السيطرة على معظمها، وسط قصف جوي ومدفعي مكثف للأخيرة على مدن وبلدات المنطقة.

وقال أحد سكان بلدة حزة ويلقب نفسه "أبو محمد" إنه يعجز عن شراء الكثير من المواد الغذائية بسبب غلائها رغم حاجة عائلته المكونة من خمسة أشخاص إليها، كما يلجأ إلى إنتاج الخبز منزليا نظرا لوصول سعر الربطة منه إلى ألفي ليرة في السوق.

وتشهد أسواق المنطقة اختفاء لكثير من أنواع الخضار، إذ ينحصر تواجدها في الباذنجان والبندورة والفاصولياء العريضة والسلق والسبانخ، التي ارتفعت أسعارها أيضا بنسب متفاوتة.

يأتي ذلك وسط حصار تفرضه قوات النظام على المنطقة منذ سنوات زادت من شدته منذ أشهر ما أدى لتردي الاوضاع الإنسانية ووفاة عدد من الأطفال بسبب سوء التغذية.

وأدخلت الأمم المتحدة خلال الفترة الماضية عددا من القوافل الإغاثية إلى المنطقة، لكن الفعاليات المدنية فيها قالت إنها تكفي السكان، المقدر عددهم بـ400 ألف، لأيام فقط.

الاخبار المتعلقة

اعداد رائد برهان | تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 نوفمبر، 2017 12:15:57 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني الحصار
الخبر السابق
توزيع مساعدات أممية في قرية شمال حمص
الخبر التالي
إصابة مدني برصاص "الجندرمة" أثناء محاولته دخول الأراضي التركية