انقطاع الاتصالات عن ديرالزور بسبب سرقة عناصر النظام الكابلات النحاسية

تحرير بدر محمد🕔تم النشر بتاريخ : 20 تشرين الثاني، 2017 20:34:04 خبرعسكريقوات النظام السوري

سمارت – تركيا

انقطعت الاتصالات الأرضية عن مدينة دير الزور، شرقي سوريا، بعد سرقة عناصر من قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها الكابلات النحاسية اللاسلكية الخاصة بالاتصالات.

وقال ناشطون لـ"سمارت" الاثنين، إن الاتصالات انقطعت عن أحياء الجورة والقصور والموظفين بسبب سرقة عناصر قوات النظام الكبل النحاسي اللاسلكي الواصل من حاجز الجوية باتجاه المدينة الرياضية وفرع الأمن الجنائي ومكافحة المخدرات وصولا إلى منطقة البانوراما بمسافة تقدر بأكثر من 7 كم.

ونشرت صفحات موالية للنظام في "فيسبوك" صورا لشاحنات تحمل الكابلات النحاسية في حي الجورة بمدينة ديرالزور، بعد تقطيعها  لبيعها في محافظات أخرى، لافتة أن أغلب أحياء مدينة ديرالزور أصبحت خارج التغطية بما فيها مكتب المحافظ وقيادة الشرطة والدوائر الحكومية.

بدورهم استنكر موالون من مدينة ديرالزور على وسائل التواصل الاجتماعي سرقة الكابلات ونقلها بشاحنات "أمام مرأى  المسؤولين دون محاسبة أو مسائلة"، مضيفين لم يبقى شيء في أحياء مدينة ديرالزور وقراها التي سيطرت عليها قوات النظام مؤخرا "فكل شيء تمت سرقته من بيوت وأغنام وسيارات".

وسبق أن باعتقوات النظام ما "عفّشته" سرقته من أثاث وممتلكات الأهالي في المنازل والمحال التجارية والمخازن من مدن وبلدات سيطرت عليها في ريف دير الزور الشرقي، في حي الجورة غربي ديرالزور.

يذكر، أن قوات النظام غالبا ما تسرق المنازل والمحال التجارية في المتاطق التي تسيطر عليها بمعارك مع الفصائل العسكرية، أو المناطق التي تعقد معها تسويات تقضي بتهجير سكّانها، كما حدث في مدينة داريا ومعظم المناطق في ريف دمشق، التي سرق النظام منازلها ومحالها، ما أدى إلى نشاط حركة التجارة في سوق الكبَاس بدمشق والذي بات يعرف بـ "سوق التعفيش"، على خلفية تلك المسروقات.

الاخبار المتعلقة

تحرير بدر محمد🕔تم النشر بتاريخ : 20 تشرين الثاني، 2017 20:34:04 خبرعسكريقوات النظام السوري
الخبر السابق
وصول 1182 عائلة سورية وعراقية إلى مخيمي "الهول" و"قانا" بالحسكة
الخبر التالي
استقالة جماعية من عضوية "الهيئة العليا للمفاوضات"