قرار بإغلاق حاجزين بين مناطق النظام و"الحر" بدرعا أمام التبادل التجاري

اعداد إيمان حسن | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 نوفمبر، 2017 1:03:32 م خبر عسكريأعمال واقتصاد اقتصادي

سمارت - درعا 

أصدر مجلس محافظة درعا الثلاثاء قرارا لإغلاق حاجزين أمام حركة التجارة شمال درعا جنوبي سوريا، يربطان مناطق سيطرة النظام بالجيش السوري الحر، تضامنا مع أهالي غوطة دمشق الشرقية المحاصرة. 

وجاء في بيان لمجلس المحافظة تلقت "سمارت" نسخة منه، أن قرار المنع يشمل حاجزي بلدتي داعل وكفرشمس (60 كم شمال درعا) اللذين يفرضان رسوما وأختاما على التجارة، بهدف دعم صمود أهالي الغوطة الشرقية ضد الحصار والتجويع والقصف من قبل قوات النظام.

وكشف نائب رئيس مجلس المحافظة عماد البطين في تصريح لـ"سمارت" عن أسباب أخرى لإغلاق المعابر قائلا، إن القرار أيضا ردا على فرض النظام رسوما على البضائع "مما يكرس التقسيم"، على حسب قوله.

وأوضح "البطين" أن المسألة لا تتعلق بحجم الرسوم المفروضة من قبل النظام، وإنما هي "ضد ممارسة الابتزاز والتجويع من قبل الأخير على الشعب". لافتا أن درعا عانت كثيرا من كساد المنتجات لغلاء الواردات من مناطق النظام.

وأشار إلى أنهم سيوجهون القائمين على تنفيذ القرار بأسرع وقت ممكن، موضحا أن تأثير إغلاق المعبرين سيكون محدودا ولن يكون له أثر كبير على أهالي المنطقة بالنسبة للبضائع.

وتشهد مدن وبلدات الغوطة الشرقية قصفا مدفعيا وصاروخيا وجويا مكثفا، حيث يأتي هذا التصعيد وسط معارك تخوضها حركة "أحرار الشام إسلامية" وفصائل من الجيش الحر ضد قوات النظام في إدارة المركبات بمدينة حرستا، تزامنا مع حصار تفرضه قوات النظام على المنطقة منذ سنوات زادت من شدته منذ أشهر ما أدى لتردي الاوضاع الإنسانية ووفاة عدد من الأطفال بسبب سوء التغذية.

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 نوفمبر، 2017 1:03:32 م خبر عسكريأعمال واقتصاد اقتصادي
الخبر السابق
"محلي مدينة أريحا" يوقع مذكرة تفاهم مع منظمة لإطلاق تسعة مشاريع
الخبر التالي
الائتلاف يدين التدخلات الروسية بـ"مؤتمر الرياض2"