انخفاض أسعار مواد غذائية لأكثر من النصف في بلدتين شرق دمشق

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 نوفمبر، 2017 11:53:13 ص خبر أعمال واقتصاد اقتصادي

سمارت - ريف دمشق

انخفضت أسعار بعض المواد الغذائية في بلدتين بغوطة دمشق الشرقية الاثنين، إلى أكثر من النصف بعد إدخال كميات منها عبر التاجر "المنفوش".

وقال "أبو ناصر" أحد الباعة في بلدة عين ترما (9 كم شرق دمشق) لـ "سمارت"، إن سعر كيلو السكر بلغ 2.800 ليرة سورية، بعد كان أمس 12.000 ليرة، وأصبح سعر كيلو الملح 3.000 ليرة، بعد أن تجاوز الـ 10.000 ليرة، كما انخفض سعر ليتر الزيت إلى 4.000 ليرة بعد أن كان 8.000 ليرة.

وأوضح "أبو ناصر" أن الأسعار غير مستقرة حتى الآن، وتختلف من منطقة إلى أخرى بسبب عدم وصول المواد التي أدخلها "المنفوش" إلى كافة مدن وبلدات الغوطة الشرقية.

من جانبه، أفاد صاحب فرن في بلدة حزة (8 كم شرق دمشق) ويدعى "أبو قاسم"، أن سعر ربطة الخبز بوزن 800 غرام في الفرن يبلغ 2.100 ليرة، وانخفض خلال اليومين الماضيين بمقدار 500 ليرة بعد نشر شائعات حول تشغيل فرن "المنفوش"، لافتا أنه في حال تشغيل فرن الأخير سينخفض سعر الربطة، والذي يرتبط أيضا بسعر القمح والمحروقات.

وتشهد أسعار المواد الغذائية في الغوطة الشرقية تذبذبا بشكل مستمر، بحيث تتأثر أحيانا بشائعات حول إدخالها من قبل "المنفوش".

وكانت شاحنات تجارية محملة بالمواد الغذائية إلى الغوطة الشرقية المحاصرة الأحد، لتباع في الأسواق بأسعار منخفضة عن طريق تاجر يدعى "المنفوش".

من جانبه، أكد المجلس المحلي لمدينة دوما (14 كم شرق دمشق) في وقت سابق اليوم، أن إدخال كميات من المواد الغذائية عن طريق "المنفوش" "غير كاف" لأهالي الغوطة الشرقية ولن يؤثر على الأسعار في الأسواق.

وتخضع الغوطة الشرقية لحصار من قبل قوات النظام السوري منذ عدة سنوات، رغم سريان اتفاق "تخفيف  التصعيد" فيها، الذي رسمت آلياته روسيا، ويقضي أحد بنوده بإيصال المساعدات الإنسانية وفتح معابر للمدنيين.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 نوفمبر، 2017 11:53:13 ص خبر أعمال واقتصاد اقتصادي
الخبر السابق
تركيا تطالب واشنطن باستعادة الأسلحة التي منحتها لـ"الوحدات" الكردية
الخبر التالي
الإمارات: الحل السياسي في سوريا لا يمكن أن يكون إيرانيا أو تركيا