"محافظة حماة": طالبنا المنظمات المانحة بدعم المجالس المحلية دون استجابة

تحرير رائد برهان🕔تم النشر بتاريخ : 1 كانون الأول، 2017 19:50:23 خبرأعمال واقتصادإدارة محلية

سمارت - حماة

قال مجلس محافظة حماة "الحرة" التابع للحكومة السورية المؤقتة الجمعة، إنه رفع مشاريع للمنظمات المانحة من أجل دعم المجالس المحلية في المحافظة "دون تلقي استجابة".

وأشار مدير المجالس المحلية في المجلس بديع العمر في تصريح إلى "سمارت" إلى تباين احتياجات المجالس المحلية قائلا: " بعض المجالس لديها إمكانيات بسيطة ومحدودة وبعضها الآخر ليس لديها القدرة حتى لدفع إيجار مكتب لها".

وأضاف "العمر" أن كل وحدة إدارية تحتاج إلى ثلاثة آلاف دولار أمريكي شهريا لسد الكلف التشغيلية والرواتب والإيجارات.

جاءت هذه التصريحات بعد لقاء جمع أعضاء في مجلس المحافظة وممثلين عن المجالس المحلية في مدينة قلعة المضيق شمال غرب مدينة حماة الخميس، طرحوا خلاله المشاكل التي تعاني منها المجالس.

وأوضح "العمر" أن أبرز المشاكل المطروحة هي سوء توزيع المشاريع التي تقدمها المنظمات وأحيانا مجلس المحافظة وضعف إمكانيات المجالس المحلية.

وأشار إلى أن الحكومة المؤقتة تقوم بورشات عمل لوضع آلية تراتبية بالعمل بين وزارة الإدارة المحلية و المجالس من جهة والوزارة والجهات المناحة من جهة أخرى.

ولم تتوفر لدى "العمر" إحصائية دقيقة عن أعداد النازحين من محافظة حماة مؤخرا بسبب توزعهم على مساحة جغرافية مواسعة في محافظة إدلب شمالي البلاد، على حد قوله.

وتسيطر فصائل الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية على عشرات البلدات والقرى شمالي وشرقي محافظة حماة وتشهد اشتباكات بين الأولى وقوات النظام السوري أدت إلى نزوح آلاف العائلات في ظروف إنسانية سيئة.

الاخبار المتعلقة

تحرير رائد برهان🕔تم النشر بتاريخ : 1 كانون الأول، 2017 19:50:23 خبرأعمال واقتصادإدارة محلية
الخبر السابق
"هيئة التفاوض": تصرف النظام بشكل غير مسؤول تجاه المفاوضات أمر طبيعي
الخبر التالي
"الإدارة الذاتية" تسرح 650 عنصرا في مدينة عفرين بحلب