منشق عن "قسد": آلاف من تنظيم "الدولة" غادروا الرقة بموافقة الولايات المتحدة

اعداد إيمان حسن| تحرير حسن برهان🕔تم النشر بتاريخ : 8 كانون الأول، 2017 10:41:15 خبرعسكريوحدات حماية الشعب الكردية

سمارت - تركيا

كشف الناطق الرسمي المنشق عن "قوات سوريا الديمقراطية" طلال سلو، أن آلافا من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" غادروا مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، بموجب صفقة سرية وافقت عليها الولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف "سلو" في تصريح لوكالة "رويترز" الخميس، إن "قسد" تولت الإعداد لنقل 4 آلاف عنصر من التنظيم مع عائلاتهم، جميعهم مقاتلون باستثناء 500 شخص، من مدينة الرقة إلى مناطق سيطرة الأخير في دير الزور (...) متراجعا عن الرواية الرسمية لـ"قسد" التي تحدثت عن  خروج مئات من مقاتلي التنظيم.

وأضاف "سلو"، أن المواجهات التي كانت "قسد" تقول إنها تجري في المدينة آنذاك كانت "محض خيال" لإبعاد الصحفيين لحين إتمام عملية الإجلاء.

وأوضح "سلو" أن مسؤولا أمريكيا في التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة" وافق على الصفقة في اجتماع مع أحد قادة "قسد"، لافتا أن الاتفاق عقد بين قائد في "قسد" يدعى شاهين جيلو، ووسيط من تنظيم "الدولة" كان "صهر" قائد التنظيم في الرقة.

وأشار "سلو" أن الاتفاق أقرته الولايات المتحدة لإنهاء معركة الرقة بشكل سريع، لتتمكن "قسد" من الانتقال لدير الزور، وتابع: "كانت كلها مسرحية".

وكانت الرواية الرسمية لـ"قسد"، تقول إن275 عنصرا سوريا من تنظيم "الدولة" سلموا أنفسهملها، باتفاق مع شيوخ عشائر محافظة الرقة، فيما بقي 300 عنصر أجنبي في المدينة، وأكد التحالف حينها أنه لن يسمح لهم بالخروج.

 واتهم ناشطون "قسد" بـ"تزييف الحقائق" وأن الذين ادعت أنهم عناصر "التنظيم" سلموا أنفسهم لها، جلّهم مدنيون.

وانشق "سلو" عن "قسد"منتصف تشرين الثاني الفائت، ووصل إلى محافظة حلب شمالي سوريا، حيث تستلمته المخابرات التركية.

وأعلنت "قسد" في 17 تشرين الأول انتهاء العمليات العسكرية في الرقة، بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة" في الملعب البلدي آخر معاقل "التنظيم" بالمدينة، و​أعلنت رسميا، سيطرتها على المدينة بعد ثلاثة أيام.

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن| تحرير حسن برهان🕔تم النشر بتاريخ : 8 كانون الأول، 2017 10:41:15 خبرعسكريوحدات حماية الشعب الكردية
الخبر السابق
نشاط ثقافي للشباب في بلدة يلدا جنوب دمشق
الخبر التالي
هيئات بمدينة الرحيبة تجتمع مع النظام لتحييدها عن المعارك وطرح اتفاق جديد