الحصار يدفع نساء غوطة دمشق الشرقية لاستخدام القماش بدل الفوط الصحية للأطفال

تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 ديسمبر، 2017 3:57:46 م خبر أعمال واقتصادإغاثي وإنساني الحصار

سمارت -ريف دمشق

عاد أهالي الغوطة الشرقية بريف دمشق، إلى استخدام طرق بدائية عوضا عن فوط الأطفال الصحية التي تعد مرتفعة السعر في ظل الحصار.

وقالت عدد من النسوة من بلدات عدة في الغوطة الشرقية لـ"سمارت" السبت، إنهن لجأن إلى استخدام قطع قماش قديمة وقطع ملابس بالية وخياطتها بديلا عن الفوط الصحية، لافتات إلى ارتفاع تكلفة غسل الخرق لاعادة استخدامها.

ووفق الأهالي، فإن سعر الفوطة الصحية الواحدة بلغ 200 ليرة، ويحتاج الطفل إلى أربع فوط وسطيا باليوم، مشيرين أن السعر انخفض بعد إدخال "المنفوش" بضائع خلال الأيام العشرة السابقة، حيث كان سعر الفوطة سابقا 500 ليرة.

وتبلغ تكلفة برميل المياه الواحد في الغوطة الشرقية 300 ليرة سورية، في حين يبلغ سعر الكليو الواحد من مسحوق الغسيل أربع آلا ليرة، حيث يرى الأهالي أن هذه التكلفة المرتفعة تعد منخفضة مقارنة بسعر الفوط الجاهزة.

كذلك يعاني الأهالي من صعوبة تأمين حليب الأطفال وارتفاع سعره، إذ يبلغ سعر العبوة الواحدة من وزن 450 غرام نحو  4500 ليرة ويزيد أو ينقص تبعا للبائع.

وطالبت الأمم المتحدة ودول أخرى مرات عدة حكومة النظام السوري السماح بدخول فوري وعاجل للمساعدات الإنسانية والغذائية، حيث قدر عدد المحاصرين بنحو نصف مليون شخص أكثر من ثلثهم أطفال يعاني معظمهم من سوء تغذية حاد.

وتخضع الغوطة الشرقية لحصار من قبل قوات النظام منذ عدة سنوات، رغم سريان اتفاق "تخفيف التصعيد" فيها، الذي رسمت آلياته روسيا، ويقضي أحد بنوده بإيصال المساعدات الإنسانية، وسط قصف مدفعي وصاروخي وجوي أدى لمقتل عشرات المدنيين.

الاخبار المتعلقة

تحرير هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 ديسمبر، 2017 3:57:46 م خبر أعمال واقتصادإغاثي وإنساني الحصار
الخبر السابق
ارتفاع سعر كيلو الفروج شمال حمص 300 ليرة
الخبر التالي
ارتفاع سعر الفروج المشوي في ريف حماة بمقدار 500 ليرة