منشأة في منطقة اعزاز تنتج الخرسانة لتنفيذ مشاريع الإنشاء شمال حلب

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 ديسمبر، 2017 9:20:41 م خبر أعمال واقتصاد اقتصادي

سمارت-حلب

​تعمل منشأة جديدة تعود ملكيتها لمستثمرين في منطقة أعزاز بحلب، شمالي سوريا، على إنتاج الخرسانة "البيتون" اللازمة لمشاريع الإنشاء والبناء في مناطق واقعة تحت سيطرة الجيش السوري الحر شمالي المحافظة.

​وقال مدير المنشأة، المهندس عبد المنعم شماس لـ"سمارت" الاثنين، إن الهدف من المنشأة هو "تدوير عجلة الاقتصاد" في المناطق بين أعزاز حتى جرابلس بحلب، من خلال تقديم "البيتون الجاهز" لكافة الورشات العاملة شمال المحافظة، كون ما تنتجه المنشأة أسرع من "العمل اليدوي للبيتون".

​وأضاف أن السرعة في الإنتاج ساهمت بازدياد مشاريع إعادة الإعمار بالمنطقة، كما أدت لتخفيض نسبة البطالة كونها أساس لمهن أخرى مثل "الحدادة والنجارة والكهرباء".

​ولفت "شماس" أيضا أن تكلفة المنشأة 650 ألف دولار أمريكي مستوردة تجهيزاتها بشكل كامل من تركيا، ويبلغ إنتاجها اليومي 200 متر مكعب تباع لأصحاب المشاريع الإنشائية، بزيادة سعر عن السابق قيمتها خمسة دولارات أمريكية سببها سرعة إنتاج المنتج وجودته.

​وتحدث تاجر وصاحب مشاريع بناء، عرف عن نفسه بـ"أبو نايف"، أن الخرسانة المنتجة من المنشأة أفضل بنسبة 90 بالمئة من التي تنتجها "الجبالة العادية"، كما ساهمت المنشأة بتسريع إنشاء الأبنية السكنية بواقع بناء واحد كل أسبوع، بينما كان يحتاج لخمسة عشر يوما سابقا.

​واعتبر التاجر أن أسعار "البيتون" مناسبة في ظل استيراد الاسمنت فقط من تركيا، بينما تتنج محليا قرب مدينة الباب بقية المواد اللازمة لتصنيع الخرسانة "البحص والزرادة والنحاتة".

​وتشهد مدينة اعزاز إقبالا من المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال، لإقامة مشاريع استثمارية في المدينة بعد تقديم المجلس المحلي عدة تسهيلات مثل منح رخص استثمارية.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 ديسمبر، 2017 9:20:41 م خبر أعمال واقتصاد اقتصادي
الخبر السابق
"البنتاغون": انسحاب القوات الروسية من سوريا لن يغير أولوياتنا
الخبر التالي
ورشة عمل غرب حلب لمعالجة ظاهرة التسرب من المدارس