"محلي" المتاعية بدرعا يشكو نقص الطحين والمياه في القرية

اعداد جلال سيريس | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 ديسمبر، 2017 10:13:08 ص خبر أعمال واقتصادإغاثي وإنساني إدارة محلية

سمارت - درعا

اشتكى المجلس المحلي في قرية المتاعية (22كم جنوب شرق درعا) جنوبي سوريا الأربعاء، من نقص مادة الطحين والمياه في القرية، بعد تثبيت المنظمة الداعمة كميات الطحين، وانقطاع الكهرباء وارتفاع أسعار المحروقات.

وقال رئيس المجلس المحلي في القرية مؤيد الكفري في تصريح لـ"سمارت"، إن منظمة "وتد" ححدت كميات الطحين المخصصة للقرية بـ 1.5 طن بناء على إحصائية من جهات مجهولة تعارض العدد الحقيقي للأهالي المرسل من المجلس المحلي، ما يضطر الأخير لشراء 6 طن أسبوعيا من الطحين.

وأشار رئيس المجلس أن عدد سكان القرية من نازحين ومقيمين يصل إلى ألف عائلة أي ما يقارب التسعة آلاف نسمة، ولا يمكننا تأمين الخبز سوى لعشرة بالمئة من السكان.

ولفت "الكفري" أن الأهالي يعانون من نقص المياه بسبب الانقطاع الشبه متواصل للكهرباء وارتفاع أسعار المحروقات اللازمة لتشغيل المولدات، وأعطال في خمسة آبار من أصل ستة.

وأضاف أن أهالي القرية يعتمدون على مياه الصهاريج القادمة من خارج البلدة، حيث يصل سعر الصهريج إلى ستة آلاف ليرة سورية، وفقا لقوله.

وكان المجلس المحلي في بلدة حيط (23 كم شمال غرب درعا)، قال إنه سيرفع سعر ربطة الخبز لأكثر من مئتين ليرة سورية في حال انقطاع دعم الطحين عن الفرن الوحيد في البلدة.

وكان المجلس المحلي في بلدة أم المياذن بدرعا بدأالشهر الفائت، مشروعا لترميم بئرين في البلدة وتشغيلهما على الطاقة الشمسية، بتكلفة تزيد عن 100 ألف دولار أمريكي

​وتنشط المجالس المحلية في تنفيذ مشاريع خدمية بالآونة الأخيرة، في ظل الهدوء النسبي الذي تشهده درعا مع سريان اتفاق وقف إطلاق النار، ذلك بعد الضرر والتدمير في الأبنية والبنى التحتية والمرافق العامة نتيجة قصف قوات النظام السوري وروسيا

الاخبار المتعلقة

اعداد جلال سيريس | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 ديسمبر، 2017 10:13:08 ص خبر أعمال واقتصادإغاثي وإنساني إدارة محلية
الخبر السابق
روسيا: سنبقي على سفن الأسطول الروسي عند الشواطئ السورية
الخبر التالي
الأمم المتحدة تطلق خطة لدعم خمسة ملايين لاجئ سوري