قوات النظام تستمر بسرقة المنازل والمحال التجارية في محافظة دير الزور

تحرير بدر محمد 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 ديسمبر، 2017 12:25:02 م خبر عسكري قوات النظام السوري

سمارت – تركيا

تستمر قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها بسرقة المنازل والمحال التجارية في القرى والبلدات التي سيطرت عليها مؤخرا بمحافظة دير الزور، شرقي سوريا.

وتداولت صفحات موالية للنظام على موقع "فيسبوك" السبت، صورا تظهر سيارات محملة بمسروقات من مفروشات وسجاد وأدوات كهربائية وغيرها في حي القصور الخاضع لسيطرة قوات النظام، سرقها عناصر الأخيرة من قرى وبلدات شرق ديرالزور، بعد سيطرت النظام عليها عقب معارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

كما تداول ناشطون صورا لمحال بيع المسروقات في شارع الوادي بحي الجورة غربي المدينة، أغلب أصحابها من عناصر النظام وميليشيا "الدفاع الوطني".

واستنكر موالون للنظام من أبناء المحافظة على وسائل التواصل الاجتماعي ظاهرة انتشار بيع المسروقات على مرأى ومسمع قيادات النظام في المحافظة، حيث علق البعض ساخرا "ليش نيتكم سيئة رايحين يغسلونها استعدادا لاستقبالكم" و"حاميها حراميها والقاضي شريك الحرامي".

وسبق أن باع عناصر قوات النظام ما سرقوه من أثاث وممتلكات الأهالي في المنازل والمحال التجارية والمخازن من مدن وبلدات سيطرت عليها شرق المحافظة بحي الجورة غربي مدينة ديرالزور، كان آخرها سرقة الكابلات النحاسية الخاصة بالاتصالات.

يذكر، أن قوات النظام غالبا ما تسرق المنازل والمحال التجارية في المتاطق التي تسيطر عليها بمعارك مع الفصائل العسكرية، أو المناطق التي تعقد معها تسويات تقضي بتهجير سكّانها، كما حدث في مدينة داريا ومعظم المناطق في ريف دمشق، التي سرق النظام منازلها ومحالها، ما أدى إلى نشاط حركة التجارة في سوق الكبَاس بدمشق والذي بات يعرف بـ "سوق التعفيش"، على خلفية تلك المسروقات.

الاخبار المتعلقة

تحرير بدر محمد 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 ديسمبر، 2017 12:25:02 م خبر عسكري قوات النظام السوري
الخبر السابق
التحالف الدولي يستهدف 44 موقعا لتنظيم "الدولة" في سوريا
الخبر التالي
"مجلس إدلب" يصف "حكومة الإنقاذ" بسلطة "الأمر الواقع" ويحملها مسؤولية الفلتان الأمني