تعليق مبادرة لدمج حكومتي "الإنقاذ" و"المؤقتة" السوريتين

تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 ديسمبر، 2017 2:33:22 م خبر سياسي الحكومة السورية المؤقتة

سمارت - إدلب

أوقفت شخصيات سورية عدة مؤقتا مبادرة كانت أطلقتها لدمج "حكومة الإنقاذ" العاملة في محافظة إدلب شمالي سوريا والحكومة السورية المؤقتة، على خلفية البيانات والاتهامات المتبادلة بين الجانبين.

وطرحت المبادرة مطلع كانون الأول الحالي وتضمنت  تشكيل حكومة جديدة من اندماج "حكومة الإنقاذ" التي يرأسها محمد الشيخ و"الحكومة المؤقتة" التي يرأسها جواد أبو حطب، وتعمل في كافة المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في البلاد.

وقال المسؤول عن مبادرة "أبناء سوريا" مأمون سيد عيسى لـ"سمارت" الأحد، إنها لم تفشل وهم يسعون إلى إعادة إحيائها قريبا، رافضا الحديث عن الطرف الذي عرقلها "لكي لا يصب الزيت على النار".

يأتي ذلك عقب التوتر الحاصل بين الحكومتين والذي تمثل بإنذار "حكومة الإنقاذ" لـ"الحكومة المؤقتة" من أجل تسليم مكاتبها في  محافظة إدلب شمالي البلاد، وذلك بعد أن اتهم مسؤول في الأخيرة "حكومة الإنقاذ" بأنها "حكومة إرهاب".

وأضاف "سيد عيسى" أن المبادرة طرحت من أجل "توحيد القوى الثورية وإغلاق الفجوات فيما بينها وإعادة الزخم إلى الثورة السورية، خاصة بعد تراجع الأوضاع الإنسانية والأمنية والاقتصادية في المنطقة".

وتابع: "سنتابع (بالمبادرة) مع أية جهة ترغب بالمحافظة على مكتسبات الثورة وتحصين البيت الداخلي لها لأن الخلافات تصب حتما في صالح النظام".

وتدخلت "الهيئة السياسية" العاملة في إدلب وتجمع النقابات المهنية" و"برنامج العيادات القانونية" كوسطاء لحل الخلاف، وأدى ذلك إلى تعليق المهلة التي أعطتها "حكومة الإنقاذ" لـ"الحكومة المؤقتة"

وأعلن عن تشكيل "حكومة الإنقاذ" مطلع تشرين الأول الماضي بعد تشكيل لجنة تأسيسية حددها ما سمي حينها "المؤتمر السوري العام" الذي عقد في إدلب نهاية أيلول.

الاخبار المتعلقة

تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 ديسمبر، 2017 2:33:22 م خبر سياسي الحكومة السورية المؤقتة
الخبر السابق
عودة خمسين شخصا لألمانيا من مناطق تنظيم "الدولة" في سوريا والعراق
الخبر التالي
11 جريحا جلّهم أطفال ونساء بقصف مدفعي للنظام على مدينة دوما