"صحة دمشق وريفها": نتابع مع مجلس القضاء قضية احتجازه للمرضة بمدينة دوما

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 ديسمبر، 2017 6:47:07 م خبر عسكريإغاثي وإنساني صحة

سمارت - ريف دمشق

أعلنت "مديرية الصحة في دمشق وريفها" التابعة للحكومة السورية المؤقتة الاثنين، أنها تتابع قانونيا مع "مجلس القضاء الأعلى" في مدينة دوما بريف دمشق، قضية احتجاز ممرضة من كوادرها الطبية.​

وقالت المديرية في بيان اطلعت "سمارت" عليه، إنه وبعد الرجوع إلى "مجلس القضاء الموحد" في دوما، تبين أن "الممرضة المسؤولة عن الحواضن معتقلة لديهم وهي الآن قيد التحقيق".

وأشارت المديرية أنها طالبت "مجلس القضاء" توضيح "ملابسات اعتقالها والتهم الموجهة إليها ونتائج التحقيق"، لافتة في الوقت ذاته أنها كلفت رئيس اللجنة القانونية لديها لمتابعة القضية، وفق البيان.

​وسبق أن أوضح "مجلس القضاء"  أن توقيف الممرضة الأربعاء الماضي جاء بعد "تلقيه عدة شكاوى من المواطنين"، إلا أنه لم يوضح طبيعة تلك الشكاوى معللا ذلك بـ"عدم القدرة على إطلاع أي جهة على القضية حتى يحكم بها، وخاصة ما يتعلق بالنساء".

ووصفت "مديرية الصحة في دمشق وريفها" في بيان سابق، احتجاز الممرضة بـ"التعسفي"، وأن الاعتقال مخالفا للقانون في اتهام لـ"مجلس القضاء الأعلى" المقرب من "جيش الإسلام" والمتواجد في مدينة دوما الواقعة تحت سيطرته.

وتشكل "مجلس القضاء الموحد" في الغوطة الشرقية بريف دمشق في شهر تموز من العام 2014، باتفاق سبعة عشر فصيلا، ولن بعد اقتتال "جيش الإسلام" و"فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر، انفصل المجلس إلى قسمين حسب سيطرة كل فصيل.

الاخبار المتعلقة

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 ديسمبر، 2017 6:47:07 م خبر عسكريإغاثي وإنساني صحة
الخبر السابق
تركيا توشك على الانتهاء من بناء جدارها العازل مع سوريا
الخبر التالي
"الأسد" يعتبر أن أي مؤتمر حواري سيكون أفضل من "جنيف"