منظمة تصنع أغذية ومكملات غذائية للأطفال المحاصرين بغوطة دمشق الشرقية

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 ديسمبر، 2017 10:15:31 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني الحصار

سمارت - ريف دمشق

أعادت منظمة "عدالة للإغاثة والتنمية"، تشغيل مشروع تصنيع أغذية و"مكملات غذائية" للأطفال المحاصرين في منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق، والمصابين بأمراض سوء التغذية ونقص النمو، بعد توقف المشروع لفترة محدودة.

وقال مدير قسم برنامج الغذاء في "المنظمة"، يلقب نفسه "علاء أبو جعفر" لـ"سمارت" الاثنين، إن قرابة الـ3000 طفل تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر وسنتين يستفيدون من المشروع كل حسب حاجته وحالته، بالتنسيق مع المراكز الطبية المعنية.

وأضاف أن أهمية هذا المشروع تكمن في إيجاد بديل غذائي للأطفال للذين يعانون من سوء التغذية ونقص في النمو في ظل ارتفاع الأسعار وندرة توفر المواد مع حصار قوات النظام المستمر منذ سنوات على مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية.

وأشار "أبو جعفر" أن الجهة الداعمة للكمية التي ستوزع هذا الشهر هي "هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات"(IHH) التركية، منوها أن انتاج الكمية "يحتاج شهريا ما يقارب 2250 كيلو غرام من المواد الأولية".

ولفت أنهم يحصلون على المواد الأولية من التجار، "بأسعار باهظة الثمن حيث يعتبر الأرز المحمص والسكر هو أهم مكونات المكمل الغذائي إضافة إلى الفيتامينات والأملاح والمنكهات الصحية".

وأكد مدير قسم برنامج الغذاء أن تصنيع "المكمل الغذائي" يجري بإشراف مختصين في مجال التغذية والصحة وضمن الامكانيات المتوفرة.

و​توفي طفل مصاب بسوء التغذية في منطقة المرج بغوطة دمشق الشرقية الخميس، نتيجة ضعف الإمكانات الطبية المتوفرة في ظل حصار قوات النظام السوري.

وكانت منظمة "اليونيسف" أعلنت يوم 11 كانون الأول 2017، وفاة خمسة أطفال في الغوطة الشرقية بسبب نقص الرعاية الصحية.

الجدير بالذكر أن منظمة "الترصد الوبائي"(EWARN) وسعت بداية الشهر الجاري، برنامجها "الترصد التغذوي" ليشمل كامل المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام السوري في الغوطة الشرقية.

وتخضع الغوطة الشرقية لحصار من قبل قوات النظام منذ عدة سنوات، رغم سريان اتفاق "تخفيف التصعيد" فيها، الذي  حددت آلياته روسيا  في تموز الفائت، ما أدى إلى وفاة مئات المدنيين.

الاخبار المتعلقة

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 ديسمبر، 2017 10:15:31 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني الحصار
الخبر السابق
ناشطون ينظمون حملة جنوب دمشق بذكرى مجزرة بلدة بيت سحم
الخبر التالي
"الصليب الأحمر": الوضع الإنساني شرق دمشق وصل إلى مرحلة حرجة