"المؤقتة" تنقل مقر جامعة حلب من إدلب لقرار "حكومة الإنقاذ" وضع يدها عليها

اعداد عبد الله الدرويش | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 ديسمبر، 2017 2:01:14 م خبر فن وثقافة ثقافة

سمارت - إدلب

قررت الحكومة السورية المؤقتة نقل مقر رئاسة "جامعة حلب الحرة" من محافظة إدلب إلى قرية بشقاتين غرب مدينة حلب شمالي سوريا، بعد قرار "حكومة الإنقاذ" وضع يدها عليها، وسط مطالب شعبية للأخيرة بعدم التدخل بشؤون الجامعة.

وقررت الحكومة المؤقتة، نقل مقر الرئاسة إلى غرب حلب، وافتتاح فرع للجامعة في إدلب يضم كافة الكليات والمعاهد والشعب والأقسام الموجودة.

وجاء في حزمت قرارات لـ"المؤقتة" اطلعت عليها "سمارت"، تعيين الدكتور عماد محمد الخطاب نائبا لرئيس الجامعة، وتكليف الدكتور مصطفى طالب رئيس لفرع محافظة إدلب، معتبرة كافة القرارات السابقة لهذه القرارات لاغيا.

وجاءت قرارت "المؤقتة" بعد إصدار "حكومة الإنقاذ" العاملة في المناطق الخاضعة لسيطرة "هيئة تحرير الشام" قبل يومين قرارا، بتعيين الدكتور ابراهيم الحمود رئيسا للجامعة، واعتبار أي قرار سابقة لاغية، مطالبة بتنفيذ القرار حال صدوره.

وطالب "مجلسي الشورى" في مدينة معرة النعمان وبلدة جرجناز "حكومة الإنقاذ" عدم التدخل في شؤون جامعة حلب حفاظا على مستقبل طلبتها.

وسبق أن رفضت جامعة حلب قرار "مجلس التعليم" بتخصيصها واعتبرت القرار "كارثي"، وذلك بعد أن أصدرت بيانا طالبت فيه "المجلس" بالموافقة على طلبها بالترخيص كجامعة خاصة، فيما تسبب القرار  باحتجاجات في صفوف طلاب  الجامعة فيما نفت "حكومة الإنقاذ" فرضها تحويل جامعة حلب إلى جامعة خاصة.

وشهدت علاقة الحكومة السورية المؤقتة و"حكومة الإنقاذ" توترا نتجه عنه إغلاقا لمكاتب لـ"المؤقتة" وزارتي الصحة والتعليم العالي ومراكز تابعة لوزارة الزراعة من قبل "الإنقاذ"  وبمؤازة من "تحرير الشام"، كما أمهلتها ثلاثة أيام ابتداءا من يوم 12 كانون الأول الجاري، لإخلاء مكاتبها في "المناطق المحررة"، تبعها تعليق للمهلة بسبب تدخل هيئات سياسية ومدنية مقربة من "حكومة الإنقاذ".

الاخبار المتعلقة

اعداد عبد الله الدرويش | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 ديسمبر، 2017 2:01:14 م خبر فن وثقافة ثقافة
الخبر السابق
جرحى بقصف جوي وصاروخي على مدينة وقرية بحماة
الخبر التالي
روسيا تقر بوجود تنسيق بين النظام وتنظيم "الدولة" شرق حماة