قتلى وجرحى مدنيون بقصف جوي على مدينة وقرية شرق مدينة إدلب

اعداد عبد الله الدرويش | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 يناير، 2018 4:54:06 م خبر عسكري جريمة حرب

سمارت - تركيا

قتل ثلاثة مدنيين وجرح آخرون الاثنين، بقصف جوي لطائرات النظام المروحية والحربية على مدينة وقرية بمحافظة إدلب شمالي سوريا، ترامنا مع قصف جوي استهدف معظم قرى وبلدات المحافظة.

وقال ناشطون لـ"سمارت" إن مدنيين اثنين قتلا وجرح ثلاثة آخرين بقصف بالبراميل المتفجرة  على تل الشيخ منصور قرب مدينة سراقب (16 كم شرق مدينة إدلب).

وأضاف الناشطون إن طائرات حربية يرجح أنها للنظام شنت غارات على قرية أبو حبة (45 كم شرق إدلب)، ما أسفر عن مقتل مدني وجرح آخرين نقلوا إلى نقاط  طبية قريبة.

ولفت الناشطون أن معظم القرى والبلدات بريفي إدلب الشرقي والجنوبي تتعرض لحملة قصف عنيف، منها مدينة سراقب وبلدات جرجناز والتمانعة وأبو ظهور، إضافة لقرى تل مرديخ والتح وكفرعميم والغدفة، متهمين قوات النظام بتعمد استهداف أرتال وتجمعات النازحين الفارين من مناطقهم نتيجة حملته العسكرية على المنطقة.

وأشار الناشطون أن المراصد العسكري تساعد "بشكل كبير" في تنبيه الناس على المكان المتوجهة إليه الطائرات الحربية والمروحية التابعة للنظام، الأمر الذي يدفع الناس لإخلاء المنطقة قبل الاستهداف أو الاحتماء بالملاجئ والمغارات.

و قتل 16 مدنيا وجرح آخرون بقصف جوي ليل الأحد ــ الاثنين، يرجح أنه روسي على قريتي كنصفرة والفعلول جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا.

وسبق أن قتل وجرح العشرات ونزح الآلاف  جراء القصف جوي للنظام ورسيا إضافة للقصف الصاروخي والمدفعي على مدينتي كفرنيل وسراقب وبلدة أبو ظهور وقريتي تل الطوقان والغدفة، إضافة لانفجار وسط مدينة إدلب.

ويشهد ريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي حملة عسكرية لقوات النظام مدعومة بطائرات حربية ومروحية تابعة لروسيا والنظام، مكنته من السيطرة على عشرات القرى، وخلفت عشرات قتلى والجرحى من المدنيين، وتدمير عددا من المراكز الحيوية المدنية، إضافة لنزوح أكثر من 80 ألف مدني.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبد الله الدرويش | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 يناير، 2018 4:54:06 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
حكومة "الإنقاذ" ترجّح أن يكون انفجار مدينة إدلب ناتج عن قصف صاروخي روسي
الخبر التالي
"فيسبوك" يفعّل ميزة الوضع الأمني في مدينة إدلب على خلفية الانفجار