مزارعو عامودا بريف الحسكة يشتكون من قلة كمية المحروقات وسوء نوعيتها (فيديو)

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 يناير، 2018 1:47:24 ص خبر أعمال واقتصادإغاثي وإنساني زراعة

سمارت - الحسكة

اشتكى مزارعون في ريف مدينة عامودا (68 كم شمال مدينة الحسكة) من قلة كميات المازوت الموزعة لهم من قبل البلدية التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية، ما أجبرهم على تقليل المساحات المروية من الأراضي الزراعية.

وقال أحد المزارعين في ريف عامودا، ويدعى سعيد ابو روني لـ "سمارت" إن قلة كميات المازوت التي يحصلون عليها من البلدية تعتبر من أهم المشاكل التي تواجههم، موضحا أن البلدية خصصت 25 لتر مازوت لكل دونم، إلا أن هذه الكميات تعتبر غير كافية وفق قوله.

ولفت "أبو روني" انهم اضطروا هذا العام لبدء سقاية الأراضي في وقت مبكر بسبب قلة الأمطار، كما أنهم اضطروا لتقليل مساحة الأراضي المروية بسبب عدم توفر المحروقات، مشيرا في الوقت نفسه إلى ارتفاع أسعار الأسمدة والبذار.

كذلك قال مزارع آخر من المنطقة يدعى عبد الحكيم ابو بلند، غنهم يبدؤون عادة ري الأراضي في شهر نيسان، إلا أنهم اضطروا هذا العام لبدء السقاية منذ الشهر الحالي، قائلا إن مساحة الأرض المزروعة لديه انخفضت من 250 دونم العام الماضي، إلى 150 دونم هذا العام.

واشتكى "أبو بلند" أيضا أن الكميات الموزعة من قبل البلدية تختلف بين مدينة الدرباسية والقامشلي، مبديا استياءه من سوء نوعية المازوت، إذ أوضح أنه لا يستطيعون تشغيل المحركات عند الصباح بسبب تجمد المازوت.

وحول ذلك، قالت الرئيسة المشتركة لدائرة الزراعة في عامودا، لالش أحمد عمر، إن سبب تأخر توزيع المازوت على المزارعين هو تأخر خطوط التوزيع في القرى، والكشوفات التي تقوم بها اللجنة لتحديد مساحة الأراضي المزروعة فعليا ليتم على أساسها توزيع المازوت.

واعتبرت "عمر" أن أهم الخدمات التي قدموها للمزارعين هذا العام هي تأمين السماد، حيث وزعو 137 طن من السماد الازوتي و127 طن من سماد اليوريا، كما وزعوا بذار للمزارعين بسعر 160 الف ليرة للطن الواحد، على أن يدفع ثمنها لاحقا.

ولفتت الرئيسة المشتركة لدائرة الزراعة، أن قسم الموارد المائية يقوم بترخيص الآبار، كما ينظم قسم الوقاية جولات على الصيدليات  الزراعية والحقول للكشف عن الامراض وتنبيه المزارعين على طرق الوقاية.

وحول ترخيص الآبار، قالت "عمر" إن الأوراق مطلوبة لترخيصها هي ورقة من الكومين (مجلس القرية) وبيان قيد عقاري وبرائة ذمة من الشركة، إضافة لرسوم قيمتها عشرة آلاف ليرة لعشر سنوات.

وكانت "بلدية الشعب" التابعة لـ "الإدارة الذاتية الكردية" في مدينة رأس العين، منحت الأحد الماضي، رخصة لحفر 25 بئرا في بلدة مبروكة (نحو 90 كم شمال شرق مدينة الحسكة)، نظراً لعدم توفر المياه في المنطقة بسبب خروج شبكات المياه عن الخدمة.

وتحكم "الإدارة الذاتية"، التي يقودها "حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي" (PYD) مناطق واسعة من شمال وشرق سوريا، تمتد من الحسكة شرقاً وحتى مدينة منبج في حلب، غرباً، إضافةً لمنطقة عفرين في ريف حلب الشمالي.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 يناير، 2018 1:47:24 ص خبر أعمال واقتصادإغاثي وإنساني زراعة
الخبر السابق
26 قتيلا مدنيا وعشرات الجرحى بقصف للنظام على مدن غوطة دمشق الشرقية (فيديو)
الخبر التالي
روسيا: الطائرات التي هاجمت قاعدة حميميم انطلقت من إدلب