إفشال محاولة اقتحام جديدة لـ"جيش خالد" لبلدات غربي درعا

تحرير محمد الحاج, أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 يناير، 2018 12:25:01 م - آخر تحديث بتاريخ : 10 يناير، 2018 10:24:37 م خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية

تحديث بتاريخ 2018/01/10 19:21:31 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

​سمارت- درعا

​أفشلت فصائل من الجيش السوري الحر ليل الثلاثاء-الأربعاء، محاولة لـ"جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" باقتحام بلدات الجبيلية والبكار والعبدلي والمجاحيد بمنطقة حوض اليموك غربي محافظة درعا جنوبي سوريا.

​وقال قائد "تجمع الأحرار" بتصريح لـ"سمارت"، يلقب نفسه "أبو يزن الجبيلية"، إن مجموعات من "جيش خالد" تسللت من ست نقاط عند بلدة الجبيلية، تبعها اشتباكات مع فصائل الجيش الحر المنتشرة هناك، أدت لمقتل وجرح عدد من عناصر الأولى.

​وأضاف أن عناصر "جيش خالد" سلبوا بالقوة آلية زراعية خلال انسحابهم لنقل جثث قتلاهم، ذكر مالك الآلية أن أعدادهم التقديرية سبعة قتلى.​

من جابنه نعى "المجلس العسكري في القنيطرة والجولان" أربعة من مقاتليه قال إنهم سقطوا بالاشتباكات مع "جيش خالد" في البلدات الأربع، دون ذكر تفاصيل إضافية.

​وشاركت بالاشتباكات فصائل "تجمع الأحرار" و "الفرقة 406 مشاة" و "تجمع الأحرار" إضافة لمساندة عسكرية أرسلت من "فرقة الشهيد جميل أبو الزين" و "فرقة أحرار نوى"، حسب ما أشار الناطق العسكري باسم "الفرقة 406"، يلقب نفسه "أبو خليل جبيلية".

و​فرض في وقت سابق، "تجمع الأحرار" التابع للجيش السوري الحر حظرا للتجوال في بلدة الجبيلية بسبب حشود عسكرية لـ"جيش خالد".

وقتل ستة عناصر وجرح عشرة آخرون من"جيش خالد" أول كانون الثاني الجاري، خلال محاولة تسلل إلى نقاط تمركز الجيش الحر في تل عشترة بناحية المزيريب (10 كم شمال مدينة درعا).

ويسيطر "جيش خالد" على عدة بلدات وقرى غرب مدينة درعا ومنطقة حوض اليرموك، دفعت فصائل "الحر" إلى إطلاق العديد من المعارك، بهدف استعادة السيطرة عليها.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج, أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 يناير، 2018 12:25:01 م - آخر تحديث بتاريخ : 10 يناير، 2018 10:24:37 م خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية
الخبر السابق
"وفد الأستانة": من حقنا الرد على خروقات النظام لاتفاق "تخفيف التصعيد"
الخبر التالي
قتيلان مدنيان وأربعة جرحى بقصف جوي ومدفعي على ثلاث مدن شمال حماة