إطلاق معركتين منفصلتين لاستعادة ما تقدمت إليه قوات النظام بإدلب وحماة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 يناير، 2018 1:28:44 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

سمارت-إدلب

أطلقت فصائل من الجيش السوري الحر وأخرى إسلامية معركتين  منفصلتين  شرقي وجنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا، لاستعادة ما خسرته أمام قوات النظام السوري مع غياب اسم "هيئة تحرير الشام" من المعارك.

وأعلنت فصائل "جيش النصر، جيش إدلب الحر، جيش النخبة، فيلق الشام  والجيش الثاني" تشكيل غرفة عمليات تحت اسم "رد الطغيان"، وقالت إن هدفها استعادة ما سيطر عليه النظام في حماة وإدلب.

كذلك أعلنت فصائل أبرزها "حركة أحرار الشام الإسلامية" و"جيش الأحرار" "وحركة نور الدين الزنكي"، عن بدء عميلة عسكرية ضد قوات النظام في جنوب إدلب وشمال حماة تحت اسم "إن الله على نصرهم لقدير".

كما أعلن "الحزب الإسلامي التركستاني"، إنه سيطر على بعض المواقع في ريف إدلب الجنوبي، من قوات النظام وقتل العشرات وأسر أخرين ودمر آليات عسكرية، ضمن معركة يخوضها منفردا، وفق مصادر عسكرية.

كما أعلنت "أحرار الشام" السيطرة على قرية عطشان  شمال حماة المتاخم لمحافظة إدلب.

وبرز غياب اسم "تحرير الشام" عن المعارك الجارية، إذ إن المنطقة كانت تحت سيطرتها عند تقدم قوات النظام فيها.

وقال مدير المكتب الإعلامي في "جيش النصر" محمد رشيد في تصريح إلى "سمارت"، إن مناطق عملياتهم العسكرية منفصلة عن المعركة الأخرى.

وعند سؤاله عن سبب غياب اسم "تحرير الشام" من المعارك قال "لا أعلم".

وشنت قوات النظام مدعومة بسلاح الجوي الروسي حملة عسكرية واسعة في إدلب وسيطرت على عشرات القرى ووصلت إلى مطار أبو الظهور العسكري، لكن الفصائل استعادته.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 يناير، 2018 1:28:44 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
"الحر" وكتائب إسلامية يستعيدون مطار أبو الظهور العسكري شرق إدلب
الخبر التالي
"الحر" وكتائب إسلامية يستعيدون قرى وبلدات من قوات النظام بإدلب وحماة