وقفة في بلدة الدار الكبيرة بحمص تضامنا مع "الحر" في إدلب

اعداد ميس نور الدين | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 يناير، 2018 8:50:49 م خبر سياسياجتماعي حراك ثوري

سمارت - حمص

نظم ناشطون الجمعة، وقفة تضامنية في بلدة الدار الكبيرة (9 كم شمال مدينة حمص) وسط سوريا، دعما للجيش السوري الحر في معاركه جنوب مدينة إدلب، وتنديدا بـ"القمع" في أرجاء المناطق الخارجة عن سيطرة النظام.

وطالب الناشطون المقاتلين بعدم "الارتهان" للسياسات الخارجية وأن يبقى خيار القتال صادر عن الداخل السوري، مضيفين أن "الغلاة الأرض يسلمون المناطق للعدو"، في إشارة إلى الاتهامات لـ"هيئة تحرير الشام" بالانسحاب السريع من قرى جنوب إدلب لتسليمها للنظام تنفيذا لاتفاق "تخفيف التصعيد".

وأطلقت فصائل من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامي، يوم 11 كانون الثاني 2018، معركتين  منفصلتين  شرقي وجنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا، لاستعادة ما خسرته أمام قوات النظام السوري مع غياب اسم "هيئة تحرير الشام" من المعارك، حيث تمكنوا من استعادة السيطرة على عدة بلدات وقرى.

وشهد ريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي حملة عسكريةلقوات النظام مدعومة بطائرات حربية ومروحية تابعة لروسيا والنظام، مكنته من السيطرة على عشرات القرى، وخلفت عشرات القتلى والجرحىمن المدنيين، وتدميرعددا من المراكز الحيوية المدنية، إضافة إلى نزوح أكثر من 80 ألفمدني.

الاخبار المتعلقة

اعداد ميس نور الدين | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 يناير، 2018 8:50:49 م خبر سياسياجتماعي حراك ثوري
الخبر السابق
"هيئة التفاوض": ليس هناك أجندة لـ"مؤتمر سوتشي"
الخبر التالي
قوات النظام تسيطر على 19 قرية جنوب حلب بعد انسحاب "تحرير الشام"