تنظيم "الدولة" يهاجم مواقع لـ"تحرير الشام" في مخيم اليرموك جنوبي دمشق

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يناير، 2018 8:45:56 م خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية

​سمارت-دمشق

​هاجم عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" الأحد، مواقع لـ"هيئة تحرير الشام" في مخيم اليرموك جنوبي العاصمة دمشق.

​وقال ناشط محلي لـ"سمارت"، إن الاشتباكات بين الطرفين تدور في محيط جامع عبد القادر الحسيني وأدت لمقتل عنصرين من "تحرير الشام" بالإضافة لمقتل عناصر من تنظيم "الدولة" جراء استهدافهم بقذيفة "آر بي جي".

​وأوضح مسؤول "اللجنة المحلية" في مخيم اليرموك، عمار القدسي، أن العملية جاءت بعد حفر نفق من مواقع سيطرة التنظيم إلى نقاط تمركز "الهيئة" شمالي غربي المخيم في "منطقة الريجة"، لافتا أن المنطقة تشهد اشتباكات دورية بين الطرفين.

​من جهتها، أعلنت "وكالة أعماق" التابعة للتنظيم عن مقتل 5 عناصر وأسر 3 آخرين من فصائل لم تسمّها، خلال هجوم لعناصر تنظيم "الدولة" في مخيم اليرموك.

ويسيطر التنظيم على أجزاء واسعة من المخيم الذي يقطنه عشرات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين والنازحين من المناطق المجاورة، فيما تسيطر قوات النظام و "تحرير الشام" و"أكناف بيت المقدس" على أجزاء أخرى منه، في ظل معاناة من نزوحوا إلى البلدات المجاورة.

​يأتي ذلك بالتزامن مع اشتباكات مستمرة لليوم الثالث على التوالي، بين "جيش الإسلام" وعناصر التنظيم في حي الزين الواقع بين بلدتي يلدا والحجر الأسود جنوب العاصمة.

​وأشار المسؤول في مخيم اليرموك "القدسي"، أن المواجهات في حي الزين تتركز في بناء واحد نجح التنظيم بالمحافظة عليه، لافتا أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل 5 عناصر من "جيش الإسلام" قطع رأس اثنان منهم بعد أسرهم.

وأضاف أن 10 عناصر من التنظيم قتلوا وجرح 13 آخرين أسعفوا إلى مشفى المهايني في حي الميدان الخاضع لسيطرة قوات النظام السوري بدمشق، حسب "القدسي".

 وتشهد المنطقة الفاصلة بين يلدا والحجر الأسود، اشتباكات دورية ومتقطعة بين عناصر تنظيم "الدولة" ومقاتلي فصائل مثل "جيش الأبابيل" و "جيش الإسلام"، في ظل تواجد عناصر التنظيم في بعض المواقع جنوب دمشق.

 

 

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يناير، 2018 8:45:56 م خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية
الخبر السابق
قيادي في "الحر": تركيا ستقود معركة عفرين في حلب "بمفردها"
الخبر التالي
الحر وكتائب إسلامية يسيطرون على مزيد من القرى في حماة وإدلب