وفد "الأستانة": قرار تركيا بدخول منطقة عفرين "صائب" ولكنه "متأخر"

اعداد أمنة رياض | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يناير، 2018 11:37:52 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

سمارت ــ تركيا 

قال رئيس اللجنة العسكرية لوفد الفصائل إلى "الأستانة" الأحد، إن قرار تركيا بدخول منطقة عفرين (42 كم شمال حلب) شمالي سوريا  الخاضعة لسيطرة "وحدات حماية الشعب" الكردية "صائب" ولكنه "قد تأخر".

 واعتبر رئيس اللجنة العقيد فاتح حسون في تصريح خاص لـ"سمارت"، أن المعركة التركية تأتي "لمصلحة الشعب السوري وتساعد في تحقيق أهداف الثورة، وانتشار الجيش الحر الشريك الاستراتيجي لتركيا في المناطق الخاضعة للوحدات".

وأضاف "حسون" أن الفصائل لديها إثباتات بتعامل "الوحدات" الكردية مع النظام وتنظيم "الدولة الإسلامية" وروسيا وإيران وليس فقط مع داعميها الرئيسيين، و"ذلك وفقا لمصالحها بتشكيل كيان مزعوم تستطيع من خلاله قهر المكون الكردي والمكونات السورية الأخرى وتكون خنجرا في ظهر الثورة وتركيا". 

ورأى "حسون" أن اتخاذ تركيا قرار خوض المعركة في عفرين لم يكن ناتجا عن تفاهمات دولية وإنما "خلافات"، مردفا: "وعدت أمريكا تركيا مرات عدة بإيقاف الدعم عن الوحدات ولم تف بوعودها، وكذلك روسيا وعدت بقطع العلاقات السياسية ورفع الغطاء عنها ولم تلتزم بتلك الوعود بل دعتهم لمؤتمر سوتشي (الحوار الوطني السوري)".

ولم يستبعد "حسون" أن تسلّم "الوحدات الكردية" منطقة عفرين لقوات النظام السوري، مردفا (في حال نفذت التعليمات الروسية فهي ستسلم مناطقها للنظام وهذا عكس التوجه الأمريكي". 

وأردف "حسون" أنه بنى هذه التوقعات وفقا لما حدث سابقا في مناطق بستان الباشا والشيخ مقصود والأشرفية بمدينة حلب والتي اتفق النظام و"الوحدات" حولها وكذلك بعض الأحياء في الجزيرة العربية، (..) "وطبعا هي تقبض ثمن ذلك سلاحا وأموالا ودعما لوجستيا من النظام". 

وبحسب رئيس اللجنة وصلت لهم أدلة تثبت اشتراك "الوحدات" الكردية في حملة قوات النظام على محافظة إدلب شمالي البلاد، حيث "سربت العشرات من عناصرها ضمن صفوف النظام وتقدمت معه في بعض الأماكن، ولم يخف صالح مسلم ذلك، بل هدد بأنهم سيعملون على تصفية القوى الموجودة في إدلب والسيطرة عليها".

وقال مصدر مطلع لـ"سمارت" إن تركيا تجهز لعمل عسكري في مدينة عفرين خلال الأيام القادمة، لافتا أن تركيا أرسلت تعزيزات عسكرية إلى الحدود مع عفرين، وتجهيزات عسكرية لقواعدها في الداخل السوري، تضمنت "دبابات، ناقلات جند، عربات مدرعة، رشاشات متوسطة وثقيلة".

وهددت تركيا مرات عدة بشن هجوم على منطقة عفرين، وقال وزير الدفاع التركي  إن تلك  العملية ضد "الوحدات" الكردية ربما "تكون قريبة"، وكان الرئيس التركي قال في تصريحات سابقة إن "على بلاده تطهيرمدينة عفرين منها، غير مستبعد التواصلمع رئيس النظام السوري بشار الأسد حولها.

 
 

 

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يناير، 2018 11:37:52 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
"الإدارة الذاتية" تستجر القمح من صوامع البوعاصي إلى مطاحن مدينة الطبقة بالرقة
الخبر التالي
قتيلان وجرحى مدنيون بقصف على مدينة حرستا وهدوء نسبي عند إدارة المركبات