توتر أمني بين فصيلين بـ"الحر" في درعا

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 يناير، 2018 5:51:49 م - آخر تحديث بتاريخ : 20 يناير، 2018 7:14:17 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

تحديث بتاريخ 2018/01/20 18:12:31 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - درعا

حصل توتر أمني السبت، بين فصيلي "جيش الثورة" و"قوات شباب السنة" التابعين للجيش السوري الحر في قرية خربا (32 كم شرق مدينة درعا) بسبب مقتل مقاتل للأول على يد الثاني.

وقال ناشطون لـ"سمارت" إن المقاتل قتل على أحد حواجز "قوات شباب السنة" في مدينة بصرى الشام، حيث تلاها إطلاق نار لبعض الوقت بين الفصيلين من الأسلحة الخفيفة والرشاشات الثقيلة في قرية خربا المجاورة.

وبدوره قال مصدر عسكري لـ"سمارت" رفض الكشف عن اسمه إن "هيئة إصلاح" مشكلة من العديد من المشايخ والوجهاء بالمحافظة تعمل على حل الخلاف.

وأصدر "جيش الثورة" بيان طالب فيه بتسلم مقاتلي "قوات شباب السنة" المتواجدين على الحاجز الذي أطلق النار على مقاتله خلال مهلة ست ساعات، داعيا جميع قاطني مدينة بصرى الشام "لأي أمر طارئ". 

كما أكد فصيل "قوات شباب السنة" في بيان لهم اطلعت "سمارت" على نسخة منه مقتل المقاتل، مضيفا أن إطلاق النار حصل بسبب " محاولة سائق السيارة الهروب من الحاجز".

وسبق أن شكلت هيئات مدنية وعسكرية، يوم 16 كانون الأولى 2017، "قوة تنفيذية" يتبع لـ"المجلس العسكري الأعلى" في مدينة  نوى، بهدف مساندة القضاء، وإحضار المدنيين والعسكريين المطلوبين للتحقيق معهم وتحويلهم إلى محكمة "دار العدل" في درعا.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 يناير، 2018 5:51:49 م - آخر تحديث بتاريخ : 20 يناير، 2018 7:14:17 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
يلدريم: معركة عفرين تهدف لإيقاف الهجمات على تركيا ومناطق "درع الفرات"
الخبر التالي
روسيا تعلن نقل جنودها من عفرين شمال حلب مع بدء العملية التركية