غرفة عمليات "صد البغاة" بدرعا توجه نداء أخيرا إلى عناصر "جيش خالد" لتسليم أنفسهم

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 يناير، 2018 10:02:58 ص خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية

سمارت - درعا

وجهت غرفة عمليات "صد البغاة" العاملة في درعا جنوبي سوريا، ما أسمته بـ "النداء الأخير" لعناصر "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" في حوض اليرموك ، داعية إياهم لتسليم أنفسهم قبل إلقاء القبض عليهم.

وقالت غرفة العمليات في بيان أصدرته ليل الخميس الجمعة، إنها تدعو عناصر "جيش خالد" للمرة الأخيرة أن يرجعوا إلى جادة الصواب، مضيفة أن "أيام التنظيم باتت معدودة وأن معركة القضاء عليه أصبحت وشيكة".

وقال الناطق باسم غرفة العمليات محمد بكرية لـ "سمارت" إن تحذيراتهم لعناصر "جيش خالد" ما زالت مستمرة منذ بداية المعركة، مشيرا أن هذه التحذيرات شارفت على نهايتها، وأن المعركة ستكون لجميع أبناء حوران، وفق تعبيره.

كذلك قال "بكرية" إنهم يعتمدون على التجهيز الجيد للفصائل، والظروف السيئة التي يمر بها "جيش خالد"، إضافة لوجود انقسامات ملحوظة في صفوفه، مضيفا أن كثيرا من عناصره سلموا أنفسهم للفصائل، حيث تم الإعلان عن بعض الحالات والتحفظ على بعضها الآخر.

وحول التعامل مع الأسرى، أشار "بكرية" إلى وجود ميثاق بين فصائل غرفة العمليات في بلدة حيط، يقضي بعرض الأسرى على محكمة ضمن غرفة العمليات، يشرف عليها قضاة من "دار العدل في حوران"، وفق قوله.

وكانت فصائل "صد البغاة" أسرت عنصرين من "جيش خالد بن الوليد" أمس، بعد صدها هجوما للأخير على بلدة حيط (24 كم شمال غرب درعا)، كما صدت هجوما مماثلا الثلاثاء الفائت نفذته ثلاث مجموعات تضم أكثر من 30 عنصرا.

وتضم غرفة عمليات "صد البغاة" عدة فصائل عاملة في درعا، هي "لواء أحفاد ابن الوليد" التابع لـ "جيش الثورة" و"فرقة الحق" و"حركة أحرار الشام الإسلامية" و"قوات شباب السنة" و"فرقة الحسم".

ويسيطر "جيش خالد" على عدة بلدات وقرى غرب مدينة درعا ومنطقة حوض اليرموك، دفعت فصائل "الحر" إلىإطلاق العديد من المعارك بهدف استعادة السيطرة عليها.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 يناير، 2018 10:02:58 ص خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية
الخبر السابق
الأمطار تزيد من معاناة نازحي إدلب في بلدة كفرناصح غرب حلب
الخبر التالي
ألمانيا تجمّد قرار تحديث دبابات لتركيا لاستخدامها في معركة عفرين