"الهيئة العليا للمفاوضات" تعلن مقاطعة مؤتمر "سوتشي"

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 يناير، 2018 12:49:07 م خبر سياسي مفاوضات

سمارت – تركيا

أعلنت "الهيئة العليا للمفاوضات" مقاطعتها مؤتمر "الحوار الوطني السوري" الذي دعت روسيا لعقده في مدينة سوتشي يومي 29 و30 من الشهر الجاري، بعد رفض 24 عضوا حضور المؤتمر.

وقال رئيس وفد "منصة القاهرة" فراس الخالدي إنهم ملتزمون بقرار الهيئة، بينما اعتبر رئيس "منصة موسكو" قدري جميل إن  "الهيئة" لم تتخذ قرارا نهائيا بحضور المؤتمر أو عدمه لأن عدد الرافضين يبلغ 24 عضوا، بينما تبلغ النسبة المرجِحة لاعتماد أي قرار 26 عضوا من أصل 36، وفق قوله.

وتعقيبا على ذلك قالت عضو "الهيئة العليا" عن "هيئة التنسيق الوطنية" أليس مفرج بتصريح إلى "سمارت" إن التصويت كان على قرار الذهاب إلى المؤتمر وليس على رفضه، مضيفة أن الموافقين على الذهاب هم عشرة أعضاء فقط، بينما يجب أن يبلغ العدد 26، مؤكدة أن قرار الهيئة بمقاطعة "سوتشي" هو قرار نهائي.

وأضافت "مفرج" أن "منصة موسكو" هي التي اقترحت هذه الآلية للتصويت خلال مؤتمر "الرياض 2"، مشيرة أن ما ذكره قدري جميل هو ناجم إما عن فهم خاطئ لآلية التصويت، أو عن محاولة فهم هذه الآلية بطرق مختلفة.

وأشارت "مفرج" أن كلا من "منصة القاهرة" والأعضاء المستقلين في الهيئة ممن صوتوا بالموافقة على حضور "سوتشي"، أعلنوا التزامهم بقرار "الهيئة العليا"، معتبرة ذلك تكريسا لمبدأ الديموقراطية، فيما أشارت أن "منصة موسكو" لم تعلن التزامها بالقرار، وأن لها قراراتها الخاصة.

وأضافت "عضو الهيئة العليا" أنهم تعرضوا لضغوطات كبيرة سواء بهدف دفعهم للمشاركة في المؤتمر أو عدم المشاركة، مؤكدة أنهم اتخذوا قرارهم باستقلالية تامة، بناء على ما لمسوه من عدم جدية النظام بالانخراط في المفاوضات، ودون انتظار قرار الأمين العام للأمم المتحدة حول مشاركته في المؤتمر أو عدمها.

وقال المتحدث باسم "الهيئة العليا للمفاوضات" يحيى العريضي في وقت سابق لـ "سمارت" إنهم لم يتلقوا خلال اجتماعات فيينا أي ضمانات حول التزام النظام بالعملية السياسية، حيث قوبلت الدعوات لحضور المؤتمر برفض شعبي واسع تأييدا لقرار محافظات درعا والقنيطرة وريف دمشق برفض المؤتمر وعدم شرعية المشاركين فيه.

واعتبرت روسيا في وقت سابق أمس أن مؤتمر "سوتشي" لن  يسفر عن حل سياسي "حاسم" في سوريا، فيما قالت القناة المركزية لقاعدة حميميم عبر صفحتها على "فيسبوك" إن "امتناع المعارضة عن حضور المؤتمر ستكون له تبعات عديدة على الأرض"، قائلة إن "تأخر مسار العملية السياسية لن يكون من صالح المعارضة السورية بأي شكل من الأشكال".

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 يناير، 2018 12:49:07 م خبر سياسي مفاوضات
الخبر السابق
غرفة عمليات "بأنهم ظلموا" تنفي التوصل لـ"هدنة" شرق دمشق
الخبر التالي
فصائل الغوطة الشرقية: النظام خرق "الهدنة" وروسيا فشلت في تطبيقها