هجوم جديد لفصائل الغوطة الشرقية على "إدارة المركبات"

تحرير سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 يناير، 2018 12:44:27 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

سمارت - ريف دمشق

شنّت فصائل معركة "بأنهم ظلموا" السبت، هجوما جديدا على "إدارة المركبات" في مدينة حرستا (10 كم شرق العاصمة السورية دمشق)، بعد خرق قوات النظام السوري لـ "الهدنة" المقترحة خلال محادثات فيينا الأخيرة.

وأكد "فيلق الرحمن" لـ"سمارت" قبل يومين، أن الهيئة العليا للمفاوضات توصلت لاتفاق "وقف إطلاق النار" في الغوطة الشرقية يدخل حيز التنفيذ في الساعة 12 ليل الجمعة، وذلك خلال محادثات حول سوريا ترعاها الأمم المتحدة جرت في العاصمة النمساوية فيينا، في حين نفت غرفة عمليات "بأنهم ظلموا" ما أكّده "الفيلق" بخصوص الاتفاق.

وقالت غرفة عمليات "بأنهم ظلموا" على معرفها الرسمي في تطبيق "تلغرام"، إنها شنّت هجوما على "إدارة المركبات" المحاصرة، وذلك عبر تفجير نفق أعدتها قوات النظام سابقا تحت نقاط "رباط المقاتلين" داخل الإدارة، ما أدى إلى تدميره وسقوط قتلى وجرحى للنظام - دون ذكر حصيلتهم -.

ولفتت غرفة الغمليات، أن ذلك جاء نتيجة "المعاناة الإنسانية لأهالي الغوطة الشرقية، والقصف المستمر لقوات النظام وميليشياتها، إضافة لمحاولاتها المستمرة لاستعادة ما خسرته مؤخرا خلال معركة (بأنهم ظلموا) التي أطلقتها فصائل الغوطة".

وأطلقت حركة "أحرار الشام" الإسلامية معركة "بأنهم ظلموا" أواخر العام المنصرم، ردا على خروقات قوات النظام في الغوطة الشرقية، وشارك فيها "فيلق الرحمن"، فيما وثق خلالها الطرفان مقتل 231 عنصرا للنظام بينهم 107 ضباط، إضافة للسيطرة على مواقع عدة في حرستا وفرض حصار على "إدارة المركبات".

من جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم "فيلق الرحمن" وائل علوان لـ "سمارت"، إن "قوات النظام لم تلتزم بمقترح اتفاق وقف إطلاق النار، والذي علّق الفيلق موافقته عليه بشرط إدخال مساعدات إنسانية بشكل عاجل للغوطة، كما أن روسيا فشلت في تطبيقة، ولم تستطع وقفه لمدة "عشر دقائق" فقط.

وأضاف "علوان"، أن "روسيا ما تزال مستمرة في دعم جرائم النظام الأسد، ودعم الحل العسكري بجميع السبل السياسية واللوجستية والإعلامية، وأن الفصائل حاولت بالموافقة على مقترح وقف إطلاق النار، إثبات أن روسيا لم ولن تلتزم بدلك، وفعلا لم تدخل المساعدات، ولم يتوقف القصف، ولم تتوقف الاقتحامات أيضا".

ولفت "علوان"، أن معارك "طاحنة" تدور الآن في بلدات منطقة المرج (20 كم شرق العاصمة دمشق)، تزامنا مع معارك مماثلة تدور في محيط "إدارة المركبات" بمدينة حرستا،  وأن القصف ما يزال مستمر منذ الدقائق العشر الأولى لدخول وقف إطلاق النار، بناء على محادثات فيينا".

وتزامنا مع هجوم الفصائل على "إدارة المركبات"، شهدت مدن وبلدات الغوطة الشرقية قصفا مدفعيا وصاروخيا "كثيفا" لقوات النظام، أسفر عن مقتل خمسة مدنيين بينهم طفل وامرأة في مدينة دوما (10 كم شرق العاصمة دمشق).

الاخبار المتعلقة

تحرير سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 يناير، 2018 12:44:27 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
"الجولاني": ليس مهما خسارة قرية أو استعادتها فأهدافنا أكبر من ذلك
الخبر التالي
انسحابات من "الوطني الكردي" و"الائتلاف" بسبب معركة عفرين