مسلحون يهاجمون اجتماعا رافضا لمؤتمر"سوتشي" غرب حلب

اعداد عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 يناير، 2018 8:08:23 م خبر سياسياجتماعي مجتمع مدني

سمارت - حلب

هاجم مسلحون الأحد، اجتماع لهيئات مدنية و"ثورية" من مختلف المحافظات السورية في مدينة الأتارب غرب مدينة حلب شمالي سوريا، رفضا لمؤتمر "الحوار الوطني السوري" المزمع عقد في مدينة سوتشي الروسية نهاية كانون الثاني الجاري.

وقال ناشطون لـ"سمارت" إن "مجموعة من المسلحين هاجموا مقر الاجتماع وشتموا الحضور وطردوهم من المكان وأطلقوا النار بالهواء"، محملين المجلس المحلي و"المجلس الثوري" في مدينة الأتارب المسؤولية الكاملة للإهانات والشتائم وإطلاق النار الذي تعرضت له الحضور.

وأوضح منسق الاجتماع سامر قربي لـ"سمارت" أن "الاجتماع خطط له بين ثوار الداخل السوري والخارج"، للتعبير عن رفضته لمؤتمر "سوتشي"، مشيرا أنهم أنهوا الاجتماع وتوجهوا إلى بلدة أورم الكبرى حيث نظموا وقفة احتجاجية هناك.

وأضاف "قربي" أنهم أصدروا بيانا "يجرم روسيا، ولا يعترف بها كوسيط لأنها طرف في الانتهاكات والتهجير  والجرائم المرتكبة ضد الشعب السوري، كما أكد البيان على ثوابت الثورة السورية".

وأردف أحد الحضور زياد محمد أن هدف الاجتماع والوقفة هو توجيه رسالتين للمجتمع الدولي "لايمكن لروسيا أن تكون دولة ضامنة لأي اتفاق، وعدم الأعتراف بأي حل سياسي لا يكون برعاية الأمم المتحدة، بالإضافة إلى تمسك ممثلي الشعب السوري بمحافل الدولية بمبادئ الثورة السورية وعدم التنازل عنها".

وكان ناشطون وهيئات تعمل داخل الأراضي السورية أعلنوا دعمهم وتأييدهم لبيان موحد صدر عن مجالس محافظات درعا والقنيطرة وريف دمشق، يفيد برفض مؤتمر "سوتشي"، ونزع الشرعية عن المشاركين فيه.

ووافقت الأمم المتحدة السبت، على الدعوة الروسية لحضور مؤتمر "سوتشي"، فيما أعلنت "الهيئة العليا للمفاوضات" مقاطعتها المؤتمر، بعد رفض 24 عضوا حضور المؤتمر.

وسبق أن قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف الجمعة، إن مؤتمر "سوتشي" مهم لكنه لن يسفر عن حل سياسي "حاسم" في سوريا.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 يناير، 2018 8:08:23 م خبر سياسياجتماعي مجتمع مدني
الخبر السابق
"تيار الغد" يعلن موافقته على حضور مؤتمر "سوتشي"
الخبر التالي
"محافظة ريف دمشق": نحمل روسيا تبعات جرائم النظام في الغوطة الشرقية