"جيش الثورة" و"شباب السنة" يتوصلان لاتفاق صلح في درعا

تحرير سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 يناير، 2018 10:25:01 ص خبر عسكري الجيش السوري الحر

سمارت - درعا

توصل فصيلا "جيش الثورة" و"قوات شباب السنة" التابعان للجيش السوري الحر والعاملان في درعا جنوبي سوريا، إلى "اتفاق صلح" بعد توتر أمني حصل بين الطرفين، على خلفية مقتل أحد مقاتليهما على يد الفصيل الآخر.

وحصل توتر أمني واشتباكات يوم السبت 20 كانون الثاني الجاري، بين الفصيلين في قرية خربا (32 كم شرق مدينة درعا)، عقب مقتل أحد مقاتلي "جيش الثورة" على يد مقاتلي "شباب السنة" عند الحاجز التابع لهم في مدينة بصرى الشام المجاورة.

وجاء في بيان مشترك للفصيلين نشر على مواقع التواصل الاجتماعي الاثنين، إن "جيش الثورة" و"قوات شباب السنة" توصلا إلى اتفاق برعاية الفصائل العسكرية العامة في درعا، و"هيئة الإصلاح في حوران"، و"مجلس حوران الثوري"، يقضي بأن "مسألة الدم (موضوع قتيل جيش الثورة) يُقضى بها أصولا في محكمة نوى".

كذلك نص اتفاق الصلح، على تسليم الموقوفين لدى "شباب السنة" إلى "غرفة عمليات البنيان المرصوص"، وترك المعقلين لدى "جيش الثورة"، وتشكيل لجنة لحل الخلافات العالقة بالتنسيق مع الأطراف المعنية خلال مدة أقصاها شهر واحد، إضافة لـ"إعادة الحقوق المادية" لدى كل طرف للآخر.

وشكّلت هيئات مدنية وعسكرية يوم 16 كانون الأولى 2017، قوة تنفيذية تتبع لـ "المجلس العسكري الأعلى" في مدينة  نوى، بهدف مساندة القضاء، وإحضار المدنيين والعسكريين المطلوبين، للتحقيق معهم وتحويلهم إلى محكمة "دار العدل في حوران" بدرعا.

الاخبار المتعلقة

تحرير سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 يناير، 2018 10:25:01 ص خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
ممثلون عن المجتمع المدني والإدارة المحلية بدرعا يرفضون مؤتمر "سوتشي"
الخبر التالي
مقتل وجرح نحو 20 مدنيا بغارات متجددة على مدينة سراقب بإدلب