"الحر": النظام يحصّن مناطقه شمال درعا خشية "سقوطها" بمعارك محتملة

تحرير سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 فبراير، 2018 12:26:41 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

سمارت - درعا

قال قيادي في الجيش السوري الحر الخميس، إن قوات النظام السوري تحصّن مواقعها في منطقة الصنمين (50 كم شمال مدينة درعا) ومحيط "الفرقة التاسعة" بالمنطقة، خشية "سقوطها" بمعارك محتملة مع "الحر".

وأوضح القيادي في "قوات شباب السنة" التابعة للجيش الحر "بحر أبو عدي" لـ "سمارت"، إن قوات النظام بدأت مؤخرا بتحصين نقاطها "الهامة" والتي تعتبرها "ركيزة أساسية" في محيط منطقة الصنمين وبلدة خربة غزالة المجاورة "خوفا" من أن تسقط بمعارك محتملة.

وأضاف "أبو عدي" وهو قائد القطاع الجنوبي لـ خربة غزالة، أن "النظام" بات يجري بعض التعديلات على نقاطه من حيث الهندسة العسكرية، وأنه استعان بخبراء "إيرانين" لتعزيز هذه النقاط، لافتا أن قوات النظام تستهدف بالمدفعية الثقيلة وقذائف "هاون" مواقع "الحر" تغطية لعمليات "التدشيم والتحصين".

ولفت "أبو عدي"، إنهم وجميع فصائل منطقة حوران "يرابطون على مدار 24 ساعة، ويستهدفون جميع آليات قوات النظام التي تجري عمليات التحصين"، منوها أن هناك "ترتيبات بين غرف العمليات والعسكريين في حوران حول فتح معركة ضد النظام".

وتراجعت قوات النظام السوري أواخر شهر كانون الثاني الفائت، عن تهديدها بقصف مدينة الصنمين، بعد حادثة خطف طال أحد عناصرها "صف ضابط" على الطريق المؤدي إلى داخل المدينة.

وتسيطر فصائل عسكرية تابعة للجيش السوري الحر على الأحياء السكنية في مدينة الصنمين، بينما تسيطر قوات النظام على الطريق العام والمؤسسات، منذ تضارب الأنباء حول دخول المدينة في "مصالحة" أواخر شهر كانون الأول عام 2016.

الاخبار المتعلقة

تحرير سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 فبراير، 2018 12:26:41 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
أكثر من 100 قتيل لقوات النظام بمواجهات مع التحالف و"قسد" في ديرالزور
الخبر التالي
قتلى لـ"الحر" بينهم قيادي وآخرون لـ"جيش خالد" بمعارك غرب درعا