"مجلس الرقة المدني" ينفي تضاعف أسعار المحروقات بالمحافظة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 فبراير، 2018 3:11:43 م خبر أعمال واقتصاد اقتصادي

سمارت ــ الرقة 

نفى "مجلس الرقة المدني" التابع لـ"مجلس سوريا الديمقراطي" الاثنين، ارتفاع أسعار المحروقات في محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا، لاحتكار إدخالها وبيعها من قبل "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

وبحسب ما قال رئيس المكتب الإعلامي لـ"مجلس الرقة" مصطفى خلف العبد، بتصريح لـ"سمارت"، إن سعر ليتر البنزين كان 80 ليرة سورية وأصبح فقط 110 ليرة في محطات الوقود (لم يوضح سبب الارتفاع)،  في حين سجل سعر ليتر المازوت 85 ليرة دون تغيير، بحسب قوله.

وأضاف "البعد"، أن "قسد" ألغت قرار منع انتشار البسطات وبيع المحروقات في المدينة، مردفا "المازوت مفتوح أمام جميع الأهالي والتجار".

وقال مصدر محلي من الرقة أمس الأحد، فضل عدم الكشف عن اسمه، إن حواجز "قسد" احتكرت خلال الأيام العشرة الأخيرة  مادتي البنزين والمازوت ومنعت بيعها عن طريق الباعة المتجولين والبسطات، في المناطق الخاضعة لسيطرتها في الرقة، حيث اختصر إدخال تلك المواد على حواجزها وبيعها في مراكز محددة تابعة لها، ثلاثة في منطقة الطبقة وواحد في الرقة.

وأوضح المصدر أن سعر ليتر البنزن كان 80 ليرة سورية ووصل إلى 150 ، في حين كان سعر ليتر المازوت 200 ليرة سورية وأصبح 400 ليرة.

وأعلنت "قسد"يوم 17 تشرين الأول 2017، انتهاء العمليات العسكرية والسيطرةعلى مدينة الرقة، بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" في الملعب البلدي آخر معاقل التنظيم بالمدينة.

وتفرض "قسد" سيطرتها على عدد من آبار النفط شرقي وشمالي شرقي سوريا، حيث زادت أعداد تلك الآبار بعد سيطرتها على مساحات واسعة من الرقة ودير الزور مؤخرا بدعم من التحالف الدولي.

وأعلن"مجلس سوريا الديمقراطي" خلال مؤتمر عقد في بلدة عين عيسى، يوم 18 نيسان الماضي، تأسيس "مجلس الرقة المدني"، فيما اعتبرت "جبهة ثوار الرقة" أن المؤتمر لم يكن إلا "شكليا" و"جاهلا" بأبناء الرقة.

 
 

 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 فبراير، 2018 3:11:43 م خبر أعمال واقتصاد اقتصادي
الخبر السابق
"وحدات حماية المرأة": القصف التركي على ناحية راجو بعفرين دمر مئات المنازل والمراكز الخدمية
الخبر التالي
"الحر" يصد محاولة تسلل لقوات النظام من بلدة خربة غزالة بدرعا